أعلنت رابطة الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم، مساء أمس الثلاثاء، إصابة 18 شخصاً من لاعبين وعاملين في طواقم الاندية الإنكليزية بفيروس كورونا المستجد، وهو الرقم الأعلى منذ بداية إجراء الفحوصات الأسبوعية. وأرجئت الإثنين المباراة التي كانت مقررة بين ايفرتون وضيفه مانشستر سيتي بسبب إصابات عديدة في صفوف الأخير.

وجاء في بيان "تؤكد رابطة الدوري الممتاز أنه بين الإثنين 21 كانون الاول/ديسمبر والأحد 27 كانون الاول/ديسمبر، خضع 1479 لاعباً وموظفاً لفحوصات الكشف عن كوفيد-19. جاءت من بينها 18 عينة إيجابية. اللاعبون أو موظفو الأندية الذين أصيبوا سيعزلون أنفسهم لمدة 10 أيام". وتجاوز هذا العدد الرقم الأعلى (16) الذي سُجل بين التاسع والخامس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الفائت. ورغم تسجيل رقم قياسي، إلا أن المباريات السبع المقررة الثلاثاء والأربعاء في الدوري أقيمت في موعدها المحدد.
وسبق لسيتي أن أعلن يوم عيد الميلاد إصابة أربعة أفراد في النادي بالفيروس، هما المدافع كايل ووكر والمهاجم البرازيلي غابريال جيزوس، إضافة الى عاملين في طواقم الفريق، قبل اكتشاف حالات جديدة الإثنين، من دون الكشف عن هويات المصابين. وأغلق النادي نتيجة ذلك مركز التمارين الخاص به "لفترة غير محددة"، مع إخضاع اللاعبين والعاملين في النادي لمزيد من الاختبارات قبل إعادة فتحه.
ومن المقرر أن يحل سيتي ضيفاً على تشلسي الأحد المقبل في المرحلة السابعة عشرة، وعلى مانشستر يونايتد في السادس من الشهر المقبل في نصف نهائي كأس الرابطة المحلية.

تم تأجيل مباراة سيتي وإيفرتون بداية الأسبوع بسبب انتشار الفيروس


وهي المرة الثانية التي يتم فيها إرجاء مباراة في الدوري الممتاز هذا الموسم بسبب "كوفيد-19"، بعد لقاء استون فيلا ونيوكاسل في الرابع من الشهر الحالي بسبب إصابات في صفوف الأخير. هذا وغاب مدرب ساوثمبتون، النمسوي رالف هازنهوتل، عن لقاء مساء امس أمام ضيفه وست هام، لإصابة أحد أفراد عائلته بالفيروس.
الا أن الرابطة أكدت أن البروتوكول الصحي المطبّق لا يزال صارماً بما فيه الكفاية لتحاشي توقف المنافسات، كما حصل بين شهري آذار/مارس وحزيران/يونيو من الموسم الفائت.
وتابعت في البيان "تثق رابطة الدوري الممتاز بشكل كامل ببروتوكولاتها وقواعدها، والطريقة التي تلتزم بها جميع الأندية وتطبّقها".

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا