سيكون مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي أقصي في اليوم الأخير من دور المجموعات لمسابقة دوري الأبطال، أمام اختبار صعب في دور الـ32 للدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» إذ أوقعته القرعة التي سُحبت أمس الإثنين في مقر الاتحاد القاري في نيون، بمواجهة متصدر الدوري الإسباني ريال سوسييداد. وكان يونايتد يمنّي النفس بإكمال مشواره القاري في دوري الأبطال، والفرصة كانت كبيرة أمامه لتحقيق ذلك بما أنه كان بحاجة إلى نقطة من مباراتيه الأخيرتين، إلا أن فريق المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير سقط على أرضه أمام باريس سان جرمان الفرنسي 1-3 ثم على ملعب لايبزيغ الألماني 2-3 بعد أن كان متخلفاً بثلاثية نظيفة.

ولن تكون مهمة يونايتد سهلة على الإطلاق ضد سوسييداد الذي يستضيف لقاء الذهاب في 18 شباط/فبراير، إذ أن الفريق الباسكي يتألق في الدوري المحلي هذا الموسم ويتصدر الترتيب، وهو ضمن تأهله إلى الدور الـ32 بانتزاعه تعادلاً في الوقت القاتل في ملعب نابولي الإيطالي الذي تأهل بصحبته وسيواجه فريقا إسبانياً آخر بشخص غرناطة. وستكون المواجهة الثانية قارياً بين يونايتد وسوسييداد اللذين وقعا معاً في دور المجموعات خلال موسم 2013-2014 من دوري الأبطال، وفاز الفريق الإنكليزي في ملعبه 1-صفر وتعادلا إياباً من دون أهداف. ويخوض ممثل إنكلترا الآخر توتنهام الذي يتصدر بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الدوري الممتاز بفارق النقاط عن ليفربول حامل اللقب، اختباراً في متناوله على الورق، إذ يلتقي فولفسبيرغ النمسوي الذي يتجاوز دور المجموعات للمرة الأولى في ثاني مشاركة له توالياً (شارك موسم 1015-2016 أيضاً وخرج من الأدوار التمهيدية). وسيكون ممثل الـ«بريميرليغ» الآخر آرسنال الذي يعاني الأمرين في الدوري المحلي، ولا سيما على أرضه، اختباراً بالغ الصعوبة يجمعه ببنفيكا البرتغالي فيما يلتقي ليستر سيتي مع سلافيا براغ التشيكي. ويأمل ميلان الإيطالي أن يجدد تفوقه على النجم الأحمر الصربي بعد أكثر من 14 عاماً على مواجهتهما الأخيرة التي تعود إلى عام 2006، حين التقى الفريقان في الدور التمهيدي الثالث المؤهل إلى دوري الأبطال وفاز النادي اللومباردي ذهاباً 1-صفر وإياباً 2-1.
وتبقى المواجهة الأهم بينهما عام 1988 في الدور الثاني للمسابقة القارية تحت مسماها السابق كأس الأندية الأوروبية البطلة، حيث تعادلا ذهاباً 1-1 في «سان سيرو» ثم فاز ميلان إياباً بركلات الترجيح بعد تعادلهما أيضاً 1-1، في طريقه إلى الفوز باللقب على حساب ستيوا بوخارست الروماني 4-صفر بفضل ثنائية لكل من الهولنديين ماركو فان باستن وفرانك رايكارد.
ووقع ليل، آخر ممثل للكرة الفرنسية، مع أياكس أمستردام الهولندي القادم من دوري الأبطال. يتشارك ليل راهناً صدارة الدوري الفرنسي مع ليون، وهو يستقبل العملاق ذهاباً في شمال فرنسا قبل السفر إلى أمستردام في نهاية شباط/فبراير. وتواجه الفريقان الموسم الماضي في دوري الأبطال، ففاز أياكس مرتين 3-صفر و2-صفر.
وتقام مباريات الذهاب في 18 شباط/فبراير والإياب في 25 منه.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا