قلب فريق الشانفيل جميع التوقعات وفاز على ضيفه المتحد 68 - 64 (8 - 15، 28 - 26، 47 - 46) في بطولة السلة، ليخلط الأوراق على صعيد صدارة الترتيب. وسجّل لاعب الشانفيل فلادان فوكوسفيسيفتش«دوبل دوبل» مع 25 نقطة و15 متابعة، كما سجّل حسين الخطيب 14 نقطة. أما من جانب المتحد فكان كوري ويليامس أفضل المسجلين بـ 21 نقطة، في حين سجّل شارل تابت 13 نقطة و11 متابعة. وتختتم المرحلة اليوم بلقاء التضامن الزوق وضيفه بجه عند الساعة 17.00 في غزير. وتنطلق غداً الأحد المرحلة التاسعة بلقاء الحكمة وضيفه الشانفيل على الملعب عينه عند الساعة 17.00. على الصعيد الإداري، عاد رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة وليد نصّار، بعد زيارة دامت ثلاثة أيام لمقر الاتحاد الدولي في جنيف (سويسرا)


التقى خلالها رئيس الاتحاد الدولي لكرة السلة ايفان مانيني، والأمين العام باتريك بومان والمسؤول عن الدائرة القانونية في الاتحاد الدولي بنجامين كوهين ومدير التطوير زوران رادوفيتش. وخلال الاجتماعات، شرح نصّار وجهة نظر الاتحاد اللبناني لتعجيل رفع الحظر الدولي على المشاركات اللبنانية الخارجية التي تتلخّص بسعي الاتحاد اللبناني إلى إقرار الجمعية العمومية المقبلة، التي ستنعقد في 16 نيسان الجاري، التعديلات المطلوبة من الاتحاد الدولي وهي التعديلات نفسها التي وردت إلى الاتحاد اللبناني من اللجنة الخماسية لإدارة بطولة الدرجة الأولى ولجنة الطعون وأعضاء اللجنة الإدارية للاتحاد وأندية الدرجة الأولى حيث ظهر نصّار الممثّل للاتحاد وللأندية معاً وعرض ملاحظات الأندية واللجان أمام أركان الاتحاد الدولي. ولفت نصّار خلال اجتماعاته إلى أنه ضد إلغاء دور اللجنة الخماسية بالكامل، بل مع تنفيذ ما يطلبه الاتحاد الدولي من دون زيادة أو نقصان.
وخلال الزيارة، نقل نصّار رسالة خطية من وزير الشباب والرياضة اللبناني العميد الركن عبد المطّلب الحنّاوي إلى مسؤولي الاتحاد الدولي الـ«فيبا»، أبدى فيها استعداد الوزارة لأداء أي دور لتسهيل رفع الحظر الدولي ودعم المنتخبات الوطنية بكافة فئاتها. وتسلّم نصار رسالة جوابية من بومان نقلها إلى الوزير الحناوي أمس الجمعة.
كذلك تناولت الاجتماعات في جنيف توطيد أواصر التعاون بين الاتحادين الدولي واللبناني ودور الاتحاد اللبناني الفاعل ضمن الأسرة الدولية، وخاصة بوجود اللبناني هاغوب خاتشاريان في منصب الأمين العام للاتحاد الآسيوي، الذي يحظى باحترام وتقدير بالغين من قبل مسؤولي الـ«فيبا».
ووصف رئيس الاتحاد اللبناني لقاءاته في جنيف بالـ«مثمرة جداً»، داعياً الأندية إلى «حضور الجمعية العمومية المقبلة بكثافة لأنه واجب وطني والتصويت لمصلحة التعديلات تمهيداً لإقرارها لتسير الأمور على السكة القانونية الصحيحة لرفع الحظر الدولي عن لبنان»، على أن يزور جنيف مجدداً بعد إقرار التعديلات، حيث من المتوقّع أن يُرفَع عندها الحظر الدولي ليعود لبنان عضواً فاعلاً داخل الأسرة الدولية، سواءٌ عبر تصويته داخل الجمعيات العمومية الدولية، أو عبر مشاركة المنتخبات والأندية في الاستحقاقات الرسمية والودية.
(الأخبار)