تعرّضت الحسابات الإلكترونية للنجم اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو لاعب نادي ميلووكي باكس الأميركي لكرة السلة، لقرصنة شملت إعلان انتقاله إلى غولدن ستايت ووريورز والإساءة إلى النجم الراحل للوس أنجليس ليكرز كوبي براينت، قبل أن يستعيدها ويعتذر عمّا بدر منها. وأعلن باكس «حسابات يانيس أنتيتوكونمبو على مواقع التواصل الاجتماعي تعرّضت للاختراق وتم إلغاؤها، وفُتح تحقيق بالحادثة».

وأثارت إحدى التغريدات قلق مشجّعي باكس بعدما بدا أن أفضل لاعب في الـ«إن بي إيه» لموسم 2018-2019 «ذاهب إلى ووريورز».
وأساءت تغريدات أخرى إلى لاعبين آخرين أمثال ليبرون جيمس لاعب ليكرز، وأسطورة الأخير براينت الذي لقي حتفه في كانون الثاني/ يناير الفائت في تحطم مروحية، وكان العملاق اليوناني يعتبره مثاله الأعلى. وبعد ساعات، نجح اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً في استعادة حسابه على تويتر، وقدم اعتذاراً عما جرى.
وكتب يانيس «التغريدات والمنشورات كانت مسيئة للغاية، ويثير خيبة أملي واشمئزازي أن أحداً قد يقول هذه الأمور الفظيعة. أشعر بالسوء كون باكس، كريس (ميدلتون زميله في الفريق) ليبرون وعائلة (ستفين) كوري (لاعب ووريورز) كانوا محطّ التغريدات الخبيثة وغير الصحيحة. أشعر بالسوء بشكل خاص تجاه عائلة براينت خلال فترة الحزن، إذ لا يجب أن يتعرضوا لهذا النوع من السلبية والتصرف».