صحّت التوقعات بأن سيارة «مرسيدس جي بي» ستكون لها كلمة في الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، حيث أحرز سائقها الالماني نيكو روزبرغ الفوز في المرحلة الاولى في جائزة أوستراليا الكبرى، على حلبة البرت

بارك.

وقطع روزبرغ المسافة بزمن قدره 1,32,58,710 ساعة متقدّماً على ثنائي ماكلارين مرسيدس، الوافد الجديد الى سباقات الفئة الاولى الدنماركي كيفن ماغنوسن، والبريطاني جنسون باتون، بفارق 26,777 ث عن الاول و30,027 ث عن الثاني، وذلك بعد إقصاء الاوسترالي دانيال ريكياردو، السائق الجديد لـ«ريد بُل رينو» وحرمانه من نقاط المركز الثاني بسبب مخالفة الانظمة الجديدة في ما يخصّ استهلاك الوقود.
وحلّ الاسباني فرناندو ألونسو، سائق فيراري، في المركز الرابع وزميله الجديد - القديم في «الحصان الجامح»، الفنلندي كيمي رايكونن، سابعاً، في حين كانت الخيبة كبيرة لبطل العالم الالماني سيباستيان فيتيل، سائق ريد بُل، والبريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، لانسحابهما من اللفات الاولى بسبب مشاكل ميكانيكية، اذ انسحب الاخير من اللفة الرابعة، ولحقه الاول بعد لفتين فقط.
واللافت ان هاميلتون كان قد انطلق من المركز الاول بعدما سجل اسرع زمنٍ في التجارب الرسمية السبت، بينما انطلق فيتيل بطل من المركز الثاني عشر.
وانهت 14 سيارة من اصل 22 السباق، وكان اول المنسحبين البرازيلي فيليبي ماسا والياباني كاموي كوباياشي عند المنعطف الاول بعد حادث تسبّب به الاخير، واغضب الاول الذي دعا الى معاقبته بسبب قيادته المتهوّرة.