فجّر النمسوي دومينيك تييم المصنف خامساً مفاجأة كبيرة بإقصائه الإسباني رافايل نادال المصنف أول عالمياً بأربع مجموعات مشوّقة 7-6 (7-3) و7-6 (7-4) و4-6 و7-6 (8-6)، من ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب. وهذه أول مرة ينجح فيها تييم (26 عاماً) بالفوز على نادال ضمن البطولات الكبرى في ست مباريات، ليثأر من خسارته أمامه في نهائي رولان غاروس عامي 2018 و2019 ويبلغ نصف النهائي في ملبورن للمرة الأولى في مسيرته. ورفع تييم، الباحث عن أول ألقابه الكبرى، رصيده إلى خمسة انتصارات على نادال المتوّج مرة واحدة في ملبورن عام 2009، مقابل تسع خسارات. ويلتقي تييم الذي وجد إجابات كثيرة لامتحانات نادال المستمرة، الألماني الكسندر زفيريف السابع والفائز على السويسري ستانيسلاس فافرينكا الخامس عشر بأربع مجموعات.

وتجمّدت حظوظ نادال (33 عاماً) بإحراز لقبه العشرين في البطولات الأربع الكبرى، ومعادلة الرقم القياسي للسويسري روجيه فيدرر. وقدم الثنائي مباراة ممتعة تميزت بالراليات الطويلة والكرات البعيدة المُحكمة بالقرب من الخطوط وزوايا الملعب.
وشهدت المجموعة الرابعة تقدّم تييم بكسر إرسال نادال للمرة الأولى في المباراة (2-1)، في منعطف هام للنمسوي الذي اقترب من حسم المواجهة على إرساله متقدماً 5-4. لكن اللاعب الأعسر كان له رأي آخر وعادله 5-5 بعد عدة أخطاء من تييم. وفي الشوط الحاسم «تاي بريك» الثالث في المباراة، قلب نادال تأخره على إرساله إلى تقدم 2-1، قابله تييم بكسرين ثم ابتعد 5-2 بعد كرات استبسل في الدفاع عنها وسقط أرضاً في بعضها قبل أن ينهض ويحقق النقاط. واستجمع نادال كلّ ما لديه للصمود معادلاً 6-6، لكن هواية تييم بالفوز في النقاط بمساعدة الشبكة استمرّت وحسمها 8-6 لينفجر فرحاً بفوزه النادر على الإسباني.