قلب نوفاك ديوكوفيتش تأخره بمجموعة إلى فوز على دنيس شابوفالوف، ليقود صربيا إلى تخطي كندا وبلوغ نصف نهائي كأس رابطة المحترفين في كرة المضرب، بينما عانت إسبانيا بعد تعثر المصنف الأول رافايل نادال، قبل أن تعود وتتغلب على بلجيكا. وبنتيجة آخر مواجهات الدور الربع النهائي في مدينة سيدني، سيجمع الدور النصف النهائي للنسخة الأولى من المسابقة اليوم السبت بين صربيا وروسيا من جهة، وإسبانيا مع أستراليا المضيفة.

وقلب ديوكوفيتش المصنف ثانياً عالمياً تأخره بمجموعة إلى فوز على الشاب شابوفالوف 4-6 و6-1 و7-6 (7-4)، بينما خسر نادال أمام البلجيكي دافيد غوفان في الفردي، قبل أن يعوض بفوز في الزوجي. وعانى ديوكوفيتش من الرطوبة في سيدني وخسر مجموعته الأولى في البطولة، قبل التفوّق على اللاعب البالغ 20 عاماً والمصنف 14 عالمياً. وقال ديوكوفيتش: «هذه أقرب مباراة تواجهت فيها مع دنيس. كانت متقاربة جداً لدرجة كادت تنتهي بشكل معاكس تماماً». وتابع «قدم مستوى رائعاً، وأريد التصفيق له بشدة»، بعدما سبق له أن التقاه أربع مرات الموسم الماضي وفاز فيها كلها من دون عناء.
وخلافاً لديوكوفيتش، حقّق زميله دوشان لايوفيتش فوزاً سهلاً على فيليكس أوجيه-ألياسيم المصنف 21 عالمياً بنتيجة 6-4 و6-2، أمام جمهور صربي كبير في ملعب «كن روزوال أرينا».
وفي مباراة الزوجي، تغلب الصربيان فيكتور ترويتسكي ونيكولا تشاتشيتش على بيتر بولانسكي وعادل شمس الدين 6-3 و6-2. وتلتقي صربيا في نصف النهائي روسيا مع نجمَيها دانييل ميدفيديف الخامس عالمياً وكارن خاتشانوف (17) اللذين لم يُهزما بعد.
وفي نصف النهائي الثاني، حجزت إسبانيا بصعوبة بطاقة نصف النهائي لمواجهة أستراليا ونجمها نيك كيريوس الذي يُعرف بعلاقته المتوترة مع نادال. وتقدمت إسبانيا 1-صفر بعد فوز روبرتو باوتيستا أغوت على كيمر كوبيانز 6-1 و6-4، لكن مباراة الفردي الثاني شهدت سقوط نادال الأول عالمياً، أمام غوفان المصنف 11، بنتيجة 4-6 و6-7 (3-7). لكن المنتخب الإسباني تمكن عن طريق الثاني نادال وبابلو كارينيو بوستا، من التغلب على ساندر جيليه ويوران فليغن بصعوبة 6-7 (7-9) و7-5، و10-7 في الشوط الفاصل الحاسم، بعد مواجهة امتدت ساعتين كاملتين.
وكان غوفان قد تمكن في مباراة الفردي من استغلال أخطاء نادال الذي عانى من ارتفاع درجات الحرارة ونسبة الرطوبة. وقال غوفان: «تعيّن عليّ السيطرة على أعصابي لفترة طويلة، ولم يكن الأمر سهلاً. عرفت أنه ضد رافا يجب أن أرد الكرة مبكراً وأخاطر قليلاً. كنت أنا من فرض اللعب وتعيّن عليه إيجاد الحلول».
وتقام مباراتا الدور النصف النهائي في سيدني اليوم، عشية المواجهة النهائية التي تستضيفها المدينة ذاتها.