حققت فرنسا إحدى أكبر مفاجآت نهائيات كأس العالم 2019 في كرة السلة، بإقصائها الولايات المتحدة حاملة اللقب في النسختين الأخيرتين من الدور ربع النهائي أمس الأربعاء، بينما بلغت أوستراليا الدور نصف النهائي للمرة الأولى بتغلّبها على تشيكيا.

وفازت فرنسا على المنتخب الأميركي المفتقد العديد من نجوم دوري المحترفين (89-79)، بينما تغلبت أوستراليا على تشيكيا (82-70). وتلتقي فرنسا مع الأرجنتين، فيما تلعب أوستراليا مع إسبانيا بطلة العالم عام 2006 يوم الجمعة في مواجهتَي نصف النهائي.
وفشل المنتخب الأميركي، المتوّج باللقب خمس مرات، في بلوغ نصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 2002 عندما استضاف البطولة على أرضه، ومني بالخسارة الأولى في كأس العالم منذ 13 عامًا. من جهتها، بلغت فرنسا المربع الذهبي للمرة الثانية توالياً.
وتألق في صفوف المنتخب الفرنسي كل من: إيفان فورنييه لاعب أورلاندو ماجيك الأميركي بتسجيله 22 نقطة وعملاق يوتا جاز رودي غوبير الذي حقق 21 نقطة و19 متابعة، وناندو دي كولو برصيد 18 نقطة.
وأتت المباراة متقاربة في جزئها الأول، إذ تبادل المنتخبان التقدم في 10 مناسبات، مع أفضلية لفرنسا التي سددت بنسبة 45% عن خط الرميات الثلاثية، حيث نجح فورنييه في ثلاث من أصل أربع تسديدات، لينهي الشوط الأول بـ 13 نقطة أسوة بغوبير.
وقال غوبير لقناة «كانال بلوس» الفرنسية «بعد نهاية مسيرتي، ستكون هذه المباراة من التي سأتذكرها دومًا. لم نخف ولو للحظة واحدة. هدفنا ليس التغلب على الولايات المتحدة فقط، بل الفوز بكأس العالم، سنستعد جيدًا لمواجهة الأرجنتين القوية وندرس طريقة لعبها».
واعتبر اللاعب الفارع الطول (2,15 م) أنه «عندما تواجه فريقًا يريد اللعب من الخارج، عليك أن تعاقبه في الداخل، لقد قمنا بعمل رائع».

تلتقي فرنسا مع الأرجنتين، فيما تلعب أوستراليا مع إسبانيا يوم الجمعة في نصف النهائي


وحققت فرسا أكبر تقدم في الشوط الأول (ثماني نقاط) قبل 20 ثانية من نهايته، قبل أن يقلص دونوفان ميتشيل، أفضل مسجل في اللقاء برصيد 29 نقطة، الفارق بسلة ثنائية ليدخل المنتخب الأميركي غرف الملابس متأخرًا (39-45). وحققت فرنسا بطلة أوروبا 2013 انطلاقة قوية للربع الثالث، ووسّعت الفارق الى عشر نقاط بعد مرور دقيقتين ونصف دقيقة (53-43). الا أن لاعبي المدرب غريغ بوبوفيتش تداركوا الأمر سريعًا وعادلوا الأرقام بقيادة ميتشيل قبل دقيقتين ونصف دقيقة من نهاية الربع الثالث (60-60)، وتقدموا (66-)63.
ولم يتمكن المنتخب الأميركي المتوج بذهبية الأولمبياد في آخر ثلاث نسخ وغير المقنع منذ بداية البطولة، من إيجاد الحلول في الدقائق الأخيرة من اللقاء لتمضي فرنسا وتحقق الفوز. وأبدى مدرب المنتخب الأميركي غريغ بوبوفيتش امتعاضه من الحديث عن أن الفوز سببه غياب النجوم الأميركيين، موضحاً أن «الحديث عن هذا الأمر هو قلة احترام لفرنسا أو أي فريق في البطولة. فرنسا غلبتنا بغض النظر عمّن كان موجوداً في فريقنا». وأضاف «أنا فخور جدًا بهؤلاء اللاعبين الـ 12 الذين ضحّوا بكل شيء هذا الصيف للمجيء الى هنا. فرنسا تستحق الثناء، الأمر ليس عبارة عن ان الولايات المتحدة لعبت من دون اللاعبين الآخرين (نجوم الصف الأول)، ليس هناك ما يسمى باللاعبين الآخرين».
وتلتقي الولايات المتحدة مع صربيا في مباراة تحديد المراكز من 5 الى 8 بعدما كانت الترجيحات تصب في أن يلتقي المنتخبان في المباراة النهائية.

صناعة التاريخ
وتواجهت أوستراليا وتشيكيا في لقاء سعى فيه المنتخبان إلى بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى، علمًا بأن المنتخب الأوروبي يخوض نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه. وأتت المباراة متقاربة بشكل كبير في الشوط الأول، إذ لم يتجاوز أكبر فارق بين المنتخبين الخمس نقاط ليدخل اللاعبون الى الاستراحة بتقدم تشيكيا بفارق ثلاث نقاط.
ولكن بدءاً من منتصف الربع الثالث، بدأ المنتخب الأوسترالي بتوسيع الفارق بقيادة باتي ميلز لاعب سان أنطونيو سبيرز الأميركي الذي أنهى اللقاء بـ 24 نقطة، أربع متابعات وست تمريرات حاسمة ليدخل المنتخب الأوسترالي الربع الأخير متقدمًا (63-48).
وحافظت أوستراليا المتوّجة بلقب بطولة آسيا عام 2017 على تقدمها، رغم محاولات تشيكية للعودة بقيادة باتريك أودا صاحب 21 نقطة، لكن صلابة الأوستراليين كانت أقوى، ليتمكنوا في النهاية من حسم اللقاء لمصلحتهم.