قال بطل العالم السابق الإيطالي دانييلي دي روسي إنه لا يستطيع الانتظار للعب في ملعب «بومبونيرا» المهيب، بعد تقديمه من فريقه الجديد بوكا جونيورز الارجنتيني. ووقّع اللاعب البالغ 36 عاماً عقداً لسنة واحدة مع الفريق الارجنتيني العريق، بعد مسيرة لامعة ووفية لنادي روما الإيطالي على مدى 18 عاماً.

وتم استقبال لاعب الوسط الدفاعي بحماسة كبيرة في ملعب بومبونيرا، لدى تقديمه الى الجماهير ومنحه القميص الرقم 16 الذي حمله مع ذئاب العاصمة الإيطالية.
وقال الزميل السابق لأسطورة روما فرانشيسكو توتي في رسالة الى لاعبي كرة القدم في القارة الأوروبية، «إذا كنت تحب كرة القدم، إذا كنت تحب الملاعب الرائعة المليئة بالشغف، لا ينبغي أن تحرم نفسك من هذه التجربة».
ويعدّ بوكا جونيورز من أشهر الاندية في الارجنتين وأميركا الجنوبية. أحرز لقب الدوري المحلي 33 مرة، ويتفوق عليه فقط غريمه التاريخي ريفربلايت (36)، كما أحرز لقب كأس ليبرتادوريس القارية 6 مرات بفارق لقب عن مواطنه اندبندينتي.

أصبح دي روسي أول نجم إيطالي يحمل ألوان فريق العاصمة بوينوس آيرس


وأضاف دي روسي الذي ساهم في إحراز ايطاليا لقبها الرابع في كأس العالم عام 2006 وحمل الوانها في 117 مباراة دولية، «هدفي هو مثل هدف بوكا. الفوز بليبرتادوريس والدوري. مما سمعته.. هو الفوز في كل شيء».
وفيما نسج لاعبون سابقون من بوكا مسيرات مميزة في إيطاليا على غرار الاسطورة دييغو مارادونا ووالتر صامويل وكارلوس تيفيز، أصبح دي روسي أول نجم إيطالي يحمل ألوان فريق العاصمة بوينوس آيرس. واشار دي روسي الى رغبته في اللعب في «أجواء محفزة، لأن هذا التحفيز هو أهم شيء بالنسبة إلي منذ بدأت أعيش كرة القدم 24 ساعة يومياً. هذا الشيء يلتهمني: لا أريد مكاناً يطفئ شهيتي».
وخاض دي روسي 616 مباراة مع روما وسجل له 63 هدفاً في جميع المسابقات، وأحرز معه لقب الكأس الإيطالية مرتين عامي 2007 و2008، إضافة الى الكأس السوبر عام 2007.
وناب دي روسي عن أسطورة النادي توتي في ارتداء شارة القائد بعد اعتزال الأخير عام 2017، علماً بأن توتي هو اللاعب الوحيد الذي يتفوق عليه من حيث عدد المباريات بقميص «جالوروسي».