يخوض المنتخب اللبناني لكرة القدم «بروفة» أخيرة قبل لقائه المهم مع تايلاند في الخامس من الشهر المقبل، في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس آسيا 2015. ولهذه الغاية، يستضيف منتخبنا نظيره الباكستاني عند الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم على ملعب المدينة الرياضية، حيث سيسمح للجمهور بمتابعة اللقاء من المدرجات.


ويشكل اللقاء فرصة مهمة للمدير الفني الإيطالي جوسيبي جيانيني، لاختبار قدرات بعض لاعبيه، وخصوصاً العائدين إلى التشكيلة مثل حسن سعد «سوني» ومحمد علي خان ويوسف محمد وهيثم فاعور، الذين يتوقع أن يبدأوا اللقاء أساسيين، في الوقت الذي قد تعطى فيه الفرصة في الشوط الثاني لحسن المحمد وربيع عطايا ومحمد غدار وعباس عطوي «أونيكا»، إن لم يلعب أحدهم أساسياً، علماً أنه بحسب قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، يحق لكل منتخب في المباريات المسجّلة رسمياً إجراء ستة تبديلات خلال الدقائق التسعين.
ويواجه لبنان منتخباً مجهولاً يحتل المركز 165 على لائحة تصنيف «الفيفا»، وكان ظهوره الأخير على الساحة الدولية في «كأس السلام» الثلاثية التي أُقيمت في الفيليبين في تشرين الأول الماضي، حيث فاز على تايبه 1-0، وخسر أمام الفيليبين 1-3.
وتضم صفوف المنتخب الباكستاني بعض اللاعبين الذين يلعبون مع فرقٍ مغمورة في الدانمارك مثل حارس المرمى يوسف بوت الذي يلعب مع «بي جي آي»، والمهاجمين حسن بشير ومحمد علي القادمين من فريماد أماغر وسفيبولي على التوالي. ويضاف إلى هؤلاء الكابتن زيش رحمان لاعب نادي باهانغ الماليزي، ومحمد عادل لاعب وسط فريق دوردوي بيشكيك القيرغيزي، علماً أن بشير هو أفضل هدافي التشكيلة الحالية حيث سجل 3 أهداف في 13 مباراة دولية.