سيكون الشانفيل أمام مهمة غير سهلة لتعويض خسارته الأخيرة والمفاجئة أمام هوبس في نهاية الأسبوع الماضي، وذلك عندما يستضيف بيبلوس العنيد، الساعة 19.00، على ملعبه في ديك المحدي.


ويعيش بطل الموسم قبل الماضي مرحلة جديدة بعد رحيل مدربه غسان سركيس ونجمه فادي الخطيب عنه، إلا أنه يبدو قادراً على تخطي هذه المرحلة والوقوف بين المنافسين على المراكز المتقدمة بوجود لاعبين بارزين في صفوفه، أمثال فيليب تابت وصباح خوري وحسين الخطيب. إلا أن الفريق الجبيلي يعدّ خصماً صعباً، وهو الذي رغم تخليه عن مدربه جو مجاعص للمتحد طرابلس، فإنه يملك تشكيلة متجانسة يقودها الثنائي الأجنبي المميز الأميركي جاي يونغبلود والكندي مايكل فرايزر.
كذلك، يلعب اليوم (19.00)، الحكمة مع ضيفه بجه في مباراة تبدو في متناول أصحاب الأرض الذين كانوا قد فازوا على هومنتمن في المرحلة الماضية.
ويلعب غداً الساعة 19.00، هوبس مع ضيفه المتحد طرابلس على ملعب مجمع ميشال المر، في مباراة صعبة للمضيف الذي كان قد حقق فوزه الأول في البطولة على حساب الشانفيل.
أما قمة هذه المرحلة، فهي ستكون الجمعة (18.00)، وتجمع بين عمشيت وضيفه الرياضي، الذي حقق خمسة انتصارات متتالية، أبرزها على الحكمة، وهو سيكون أمام اختبارٍ جديد في مواجهة رجال سركيس والخطيب الذين لا يريدون تكرار سيناريو مباراتهم الافتتاحية هذا الموسم عندما سقطوا على ملعبهم أمام الحكمة.
وتختتم المرحلة السبت (17.00) بمباراة تجمع بين التضامن الزوق وهومنتمن. هذا، وكان الاتحاد اللبناني قد أفاد في بيان له بأن رئيسه المهندس وليد نصار قد عقد اجتماعاً مع مندوبي أندية الدرجة الأولى بحضور أعضاء اللجنة الإدارية للاتحاد وعدد من أعضاء لجنة إدارة البطولة في مقر أنطوان شويري. وشدد نصار في اجتماعه على التواصل الدائم بين اللجنة الإدارية للاتحاد وأندية كافة الدرجات، وعلى رأسها أندية الدرجة الأولى، متطرقاً بإسهاب إلى سعي الاتحاد لتسويق اللعبة عبر أفضل الشروط، وهذا ما حصل فعلاً عبر التعاقد مع شركة «نيو لوك بروداكشن» التي تتولّى تسويق بطولة لبنان للدرجة الأولى للرجال والسيدات ومسابقة كأس لبنان على صعيد النقل التلفزيوني.
وجدّد رئيس الاتحاد القول إن استراتيجية الاتحاد تتلخّص بفتح الباب أمام محطات التلفزة كافة لنقل مسابقات وبطولات ونشاطات لا تقلّ أهمية عن بطولة الدرجة الأولى.