برز أمس في إنكلترا ما تناقلته أغلب الصحف الشهيرة عن أن واين روني توصل الى اتفاق مع ناديه مانشستر يونايتد لتمديد عقده في صفوفه حتى 2018 مقابل عرضٍ خيالي يجعله يتقاضى بموجبه أجراً أسبوعياً يبلغ 300 ألف جنيه استرليني في الأسبوع، ليصبح الأعلى أجراً في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وفي وقت ذكرت فيه بعض التقارير أن روني وقّع بالفعل على هذا العقد الجديد الذي يربطه بـ«الشياطين الحمر»، فإن متحدثاً باسمه أكد عدم حصول هذه الخطوة بعد، قائلاً: «لم يتم إبرام أي صفقة بعد، وهذا هو سبب عدم الإعلان من جانبنا»، فيما ذكرت تقارير أخرى أن المفاوضات مستمرة بين الطرفين.

وفي إنكلترا أيضاً، لفت التصريح الذي أدلى به الأرجنتيني بابلو زاباليتا، مدافع مانشستر سيتي، حول قدرته على إقناع مواطنه ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني، بالانتقال الى «السيتيزينس».
ونقلت صحيفة «مترو» عن زاباليتا قوله: «أنا وميسي أصدقاء منذ صغرنا، وأعرف جيداً كيف أقنعه بشيء، كما أنه لن يجد أفضل من سيتي في إنكلترا، وسأعدد له مميزات فريقنا، وأثق في أن مستقبله سيكون معنا».
من جهة أخرى، قد يقضي ريال مدريد الإسباني على آمال أرسنال بالحصول على النجم الألماني الموهوب، جوليان دراكسلر، لاعب شالكة، بحسب صحيفة «ذا دايلي مايل» الإنكليزية.
وبحسب الصحيفة، فإن النادي الملكي يضع نصب عينيه في سوق الانتقالات الصيفية ضم النجم الأوروغوياني لويس سواريز، مهاجم ليفربول، لكن في حال فشل الصفقة فإنه سيتجه الى خيار دراكسلر.
يذكر أن أرسنال حاول في سوق الانتقالات الشتوية التعاقد مع دراكسلر، إلا أن فشله في ذلك لم يحبط من إصراره للمحاولة مجدداً في الصيف المقبل.
لاعب ألماني آخر رُبط بريال مدريد، وهو إيلكاي غوندوغان. فقد ذكرت صحيفة «ماركا» أن النادي الملكي لا يزال يراقب عن كثب الحالة البدنية للاعب وسط المنتخب الألماني وبوروسيا دورتموند الذي لم يلعب منذ شهر آب الماضي.
وأكدت «ماركا» أن غوندوغان لا يزال الخيار الأول بالنسبة إلى ريال مدريد، لكنه يريد التأكد من الحالة البدنية للاعب قبل التقدّم بعرض لضمه بسبب مخاوف من معاناته من مشكلة مزمنة في الظهر اضطرّته إلى الغياب لما يقرب من موسم بأكمله.




يخوض الألماني فيليكس ماغاث تجربة جديدة في مسيرته بعد تسلمه تدريب فولام الانكليزي لمدة 18 شهراً، خلفاً للهولندي رينيه مولنتسين، وذلك بهدف إنقاذه من الهبوط الى دوري الدرجة الاولى.




أقال هامبورغ مدربه الهولندي بيرت فان مارفيك بعد الهزيمة السابعة على التوالي للفريق في الدوري الالماني، وجاءت أمام اينتراخت براونشفيغ، حيث رشحت التقارير ميركو سلومكا لخلافته.