يبحث آرسنال عن تعويض انهياره في الدوري الإنكليزي لكرة القدم بمتابعة مساره الناجح في الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، عندما يحلّ اليوم ضيفاً على فالنسيا الإسباني في إياب نصف النهائي بعد فوزه المريح ذهاباً (3-1).

وينتقل المدرب الإسباني أوناي إيمري إلى أرض فريقه السابق بعدما منحه الثنائي الهجومي الفرنسي ألكسندر لاكازيت والغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ فوزاً مطمئناً الأسبوع الماضي على استاد الإمارات في لندن.
لكن نتائج آرسنال المخيبة خارج أرضه هذا الموسم قد تمنح فالنسيا أملاً بقلب فارق الهدفين. وتلقت شباك النادي اللندني ثلاثة أهداف خلال زيارة كلّ من ولفرهامبتون وليستر في الدوري المحلي، كما خسر على أرض باتي بوريسوف البيلاروسي ورين الفرنسي قبل أن يقلب تأخره في لندن.
ويعوّل «المدفعجية» بشكل كبير على الثنائي لاكازيت وأوباميانغ في ظلّ هشاشة دفاعه أخيراً، فقال مدرب فالنسيا مارسيلينو تروال: «لعبنا ضد مهاجمين جيدين جداً كلّفا الملايين. يعاقبانك على أقل خطأ». وحصد آرسنال نقطة واحدة في آخر أربع مباريات في «البريمير ليغ»، ليضع بنفسه حداً منطقياً لحلوله بين الأربعة الأوائل وحجز بطاقة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا التي سيشارك فيها بحال توّج بلقب المسابقة القارية الرديفة. وكاد يكون مصيره مشابهاً في مباراة الذهاب ضد فالنسيا الذي تقدم باكراً عبر المدافع مختار دياخابي قبل أن يرد لاكازيت بثنائية في غضون ثماني دقائق ويضيف أوباميانغ هدفاً قاتلاً في الثواني الأخيرة.


وخيّم على الموسم الأول لآرسنال دون مدربه السابق أرسن فينغر، مشكلات دفاعية عانى منها الفرنسي في أواخر عهده الذي امتد 22 عاماً. لكن صفقتي انتقال لاكازيت في صيف 2017 وأوباميانغ في شتاء 2018 أفادتا الفريق كثيراً من الناحية الهجومية برغم البداية الصعبة ويشكلان راهناً ثنائياً ضارباً. وحده المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول سجل أهدافاً أكثر من أوباميانغ (20) في الدوري الإنكليزي، لكن لاكازيت نال لقب أفضل لاعب في النادي لهذا الموسم لمساهمته بـ18 هدفاً و12 تمريرة حاسمة. لكن وجودهما سوياً لم يكن دائماً، وقد عبّر كلاهما عن انزعاجه من ممانعة ايمري لبعض الفترات بالدفع بمهاجمين صريحين. أقر أوباميانغ «تعرفون أنني أحب اللعب بمهاجمَين لكني لا أريد قول ذلك»، فيما أشار لاكازيت إلى أنه سيكون «أكثر سعادة» إذا شارك أساسياً بنسبة أكبر. ونظراً إلى المشكلات التي يواجهها على الطرف الدفاعي، قد يكون إيمري بحاجة لجهود الثنائي كي يتابع المشوار نحو نهائي باكو، للقاء الفائز من مواجهة تشلسي الإنكليزي واينتراخت فرانكفورت الألماني (1-1).
من جهته، يستقبل نادي تشيلسي الإنكليزي نادي فرانكفورت الألماني في إياب نصف النهائي للدوري الأوروبي. ستقام المباراة على ملعب ستامفورد بريدج، (22:00 بتوقيت بيروت).
في مباراة الذهاب، تمكن لاعبو المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري من تحقيق نتيجةٍ إيجابية خارج الديار، بعد أن انتهت المباراة بتعادلٍ إيجابي (1-1). فوزٌ اليوم على ملعب ستامفورد بريدج سيؤهّل النادي اللندني إلى نهائي البطولة ليقابل المتأهّل من آرسنال وفالنسيا. مع ضمان التأهّل إلى دوري أبطال أوروبا في الأسبوع الماضي، سيضع ساري تركيزه الكامل على البطولة الأوروبية، ليرفع لقبه الأوّل في إنكلترا.