بعد سنوات اعتاد خلالها الجمهور اللبناني لكرة السلة على «كلاسيكو» الحكمة والرياضي، برز في الموسمين الماضيين ديربي جديد، يجمع الرياضي وهومنتمن. الأخير استثمر كثيراً في كرة السلة، بهدف تحقيق النتائج في الذكرى المئوية لتأسيس جمعية هومنتمن، وكان له ما أراد، عبر بطولتي الدوري والكأس، إضافة إلى لقب البطولة العربية. أما نادي المنارة فهو منافس على أيّ بطولة يشارك فيها.

يُعتبر نادي الرياضي أحد أفضل الأندية اللبنانية خلال السنوات الـ15 الأخيرة. استقرار إداري ووفرة في الأسماء المحلية، جعلته يبسط سيطرته على الساحة السلوية المحلية، ويحقق نتائج مميّزة في غرب آسيا، وفي بطولة آسيا للأندية أيضاً. حسم الرياضي تأهله إلى المربع الذهبي من بطولة لبنان باكراً هذا الموسم بتخطّيه نادي بيبلوس بثلاث مباريات من دون رد في سلسلة ربع النهائي. في نصف نهائي الكأس الذي لُعب منتصف الأسبوع، حقق الرياضي فوزاً كبيراً جداً على حساب نادي أطلس ـ الفرزل بفارق 71 نقطة (125 ـ 54) ليصل إلى المباراة النهائية. يمتلك المدرب أحمد فران تشكيلة مميّزة من اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة. سيعتمد فران بشكل أساسي على المخضرم إسماعيل أحمد الذي نجح في تحقيق «تريبل دابل» في نصف النهائي (12 نقطة ـ 12 ريباوند «متابعة» ـ 11 تمريرة حاسمة)، والقائد جان عبد النور الذي يُعتبر أبرز مدافع في لبنان، ويستفيد الرياضي أيضاً من حضور الأجنبيَّين راندولف موريس (سجل 20 نقطة أمام نادي أطلس مع 11 ريباوند) وجاستن براونلي. ومن الأوراق الرابحة للمدرب فران صانع الألعاب وائل عرقجي، إضافة إلى أمير سعود وباسل بوجي وحسين الخطيب. يمتلك الرياضي الأسماء، فمعظم اللاعبين يشاركون كأساسيين مع منتخب لبنان، وبالتالي هم النخبة. على الورق تبدو الحظوظ متساوية، ولكن إذا ما نجح الجهاز الفني لنادي المنارة بإخراج اللاعبين من أجواء المشاكل الإدارية الحاصلة، والخلافات الشخصية بين اللاعبين التي تحضر في غرف الملابس مؤخراً، سيكون للرياضي أفضلية على هومنتمن، وسيتمكن من تحقيق الفوز واستعادة لقب كأس لبنان.

يمتلك المدربان جميع الأسلحة المناسبة للفوز باللقب


على المقلب الآخر تبدو الأمور أكثر هدوءاً. وصل النادي البرتقالي إلى المباراة النهائي بعد الفوز الكبير على نادي المتحد ـ طرابلس بنتيجة (114 ـ 70). صحيح أن النادي الطرابلسي لم يقدّم كل ما لديه خلال اللقاء، وكان لاعبوه مرهقين جراء خوضهم 3 مباريات في 3 أيام متتالية، إلا أن تشكيلة المدرب جو مجاعص كاملة، واللاعبين يقدمون أداءً مميّزاً. قبل الدخول في التفاصيل الفنية لهومنتمن، لا بدّ من العودة قليلاً إلى الوراء. ففي الموسم الماضي جرّد المدرب جو مجاعص ولاعبوه نادي الرياضي من لقب الدوري بعد سلسلة نهائية قوية جداً فنيّاً، وأثيرت حول ذلك الكثير من علامات الاستفهام تحكيمياً وجماهيرياً. هومنتمن أحرز اللقب الذي سيطر عليه الرياضي لأربع مواسم متتالية. اليوم يريد المدرب أحمد فران ردّ اعتباره، والتأكيد على أن نادي المنارة هو الرقم واحد في بيروت وفي لبنان، وهذا الأمر يدركه مدرب هومنتمن جو مجاعص جيداً. الأخير لديه كامل الأوراق لإرباك الرياضي. سيعتمد مجاعص بالدرجة الأولى على واحد من أفضل اللاعبين الأجانب الذين لعبوا في لبنان خلال السنوات الـ10 الأخيرة وهو والتر هودج. الأخير سجل في سلة الرياضي في مباراة الدوري المنتظم التي جمعت الفريقين على ملعب مزهر 50 نقطة. حينها عجز المدرب أحمد فران عن إيقاف اللاعب السريع، فسجل في سلة الرياضي من خارج القوس (3 نقاط) وعبر الاختراقات تحت السلة، وألحق بنادي المنارة خسارة وضعته بعيداً عن المراكز الثلاثة الأولى في جدول الترتيب، ليلاقي الشانفيل في نصف نهائي الدوري.


ومن الأوراق القوية بيد هومنتمن أيضاً سيكون لاعب الارتكاز نورفيل بيل. الأخير تعاقدت معه الإدارة مؤخراً، وهو قادر على تقديم الإضافة تحت السلة، خاصة أن لاعب ارتكاز الرياضي راندولف موريس لا يزال بعيداً عن مستواه، كونه لم يجهز بدنياً بعد. في هذه الحالة يمكن أن يلجأ مدرب الرياضي أحمد فران إلى المداورة بين موريس واسماعيل أحمد وباسل بوجي تحت السلة، في محاولة للحد من خطورة نورفيل بيل. الثنائي الأجنبي سيكون إلى جانب لاعب ثالث مميز وهداف هو مايك إيفيبرا. الأخير يمتلك من السرعة والمهارة ما يمكّنه من فك رموز أي دفاع كما يمتلك مهارة في التسديد من خارج القوس. والأكيد أن المدرب جو مجاعص سيعتمد على إيلي رستم دفاعياً، خاصة أن اللاعب يقدم مستوى مميّزاً منذ انتقاله إلى هومنتمن، إضافة إلى باتريك بوعبود وكريم زينون.
المباراة بين الرياضي وهومنتمن تعتبر ديربي بكل ما تحمله الكلمة من معنى. الناديان ينتميان إلى بيروت، ويمتلكان لاعبين مميّزين أيضاً في مختلف المراكز، كما أن المواجهات السابقة بين الناديين جعلت من هذا اللقاء كلاسيكو منتظراً من جماهير كرة السلة اللبنانية. وبحسب مصادر سلوية فإن المدرجات المخصصة للجمهور ستكون ممتلئة عن آخرها، إذ خصص الاتحاد اللبناني للعبة ألفاً ومئتي مقعد لكل نادي على مدرجات مجمع نهاد نوفل.
المباراة النهائية تلعب اليوم، على أن يبدأ التحضير مباشرة يوم السبت لخوض سلسلة نصف نهائي الدوري. الرياضي سيتلقي نادي الشانفيل ـ ديك المحدي في أولى المباريات يوم الأحد خارج أرضه، فيما سيحل هومنتمن ضيفاً على نادي بيروت يوم الاثنين. الفوز بكأس لبنان لا شك أنه سيعطي الفريق المتوّج دفعة معنوية كبيرة في مباريات الدوري، كما ستشكّل هذه المباراة فرصة للمدربين للوقوف على وضع اللاعبين الفني.