أعلن رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب أمس الاربعاء أن الاتحاد الفلسطيني بدأ حملة لمقاطعة اسرائيل رياضياً على الصعيد الدولي، احتجاجا على معوقات تضعها اسرائيل أمام الرياضة الفلسطينية.

وأعلن الرجوب في مؤتمر صحافي عقده أمس، ان رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر سيزور الأراضي الفلسطينية وإسرائيل في نيسان المقبل لبحث هذا الملف.
وقال الرجوب ان الاتحاد الفلسطيني سيطرح هذا الموضوع في اجتماع كونغرس الفيفا الذي سيعقد في حزيران المقبل على هامش انطلاق نهائيات كأس العالم في سان باولو البرازيلية.

ويطالب الاتحاد الفلسطيني بضمان حرية تنقل اللاعبين الفلسطينيين وحرية وصول البعثات الرياضية والخبراء الى الأراضي الفلسطينية وإقامة دوري فلسطيني يجمع بين جنوب الأراضي الفلسطينية (غزة) وشمالها (الضفة الغربية).
واعتبر الرجوب ان موضوع المطالبة بمقاطعة اسرائيل سيطرح على اجتماع مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب المقبل واجتماع مجلس وزراء الشباب والرياضة في العالم الإسلامي.
وأضاف «سنعرض الموضوع ونطالب بإقرار مشاريع لها علاقة بتفعيل قرارات المقاطعة لإسرائيل التي اتخذتها جامعة الدول العربية».
ورفع الرجوب خلال المؤتمر صورة لاعبين اثنين من نادي أبو ديس تعرضا لإطلاق نار من قبل الشرطة الاسرائيلية قبل أكثر من أسبوعين، موضحاً أنهما يعالجان الآن في مدينة الحسين الطبية في عمان، ولن يعودا إلى الملاعب مرة أخرى.
وقال الرجوب إن اللاعبين تعرضا أيضاً، بعد إطلاق النار عليهما، لنهش من كلاب بوليسية أطلقت باتجاههما.
وكان الاتحاد الفلسطيني قد ذكر في بيان سابق أن اللاعبين جوهر حلبية (19 عاما) وآدم حلبية (17 عاماً) تعرضا في 30 كانون الثاني لإطلاق نار من قبل قوة بوليسية إسرائيلية في بلدة أبو ديس القريبة من القدس.
وأشار البيان الى أن اللاعبين كانا عائدين من حصة تدريبية لفريقهما في ملعب فيصل الحسيني، وأن كلاباً بوليسية هاجمت اللاعبين عقب إطلاق النار عليهما، حيث أصيب جوهر بإحدى عشرة طلقة نارية في أطرافه، وآدم برصاصتين.