يشهد الاتحاد اللبناني لكرة القدم نشاطاً غير اعتيادي مع وجود وفد من الفيفا يضم خمسة أشخاص ضمن مشروع تطوير الأداء الذي يعتمده الاتحاد الدولي والذي يستمر من سنتين الى أربع سنوات وفق خطة عمل وخريطة طريق تصدر بعد الاستماع الى المعنيين بالشأن الكروي من اتحاد وأندية وحكام وإعلام وغيرهم. ويتألف الوفد من مدير مكتب الفيفا الإقليمي للتطوير الأردني ماجد العبوة والمدير الفني في المكتب مواطنه نِهاد صوقار ومديرة مشروع تطوير الأداء في الفيفا البرازيلية فلافيا سانتانا، والخبير في التسويق والاتصالات أتيانا مارشال، إضافة الى مستشار الفيفا الياباني كايتا.


وبدأ الوفد عمله يوم الاثنين ويختتم مهمته الأولى بعد غدٍ السبت بلقاء اللجنة التنفيذية للاتحاد. ويقوم الوفد بالاطلاع على كل ما له علاقة بكرة القدم اللبنانية، حيث عقد اجتماعات مع ممثلي أندية الدرجة الأولى والثانية ولجنة الحكام والإعلاميين الرياضيين الذين اقتصر حضورهم على ستة إعلاميين قبل أن يرتفع العدد الى تسعة قبل نهاية الاجتماع.
كما قام الوفد يرافقه الأمين العام للاتحاد اللبناني جهاد الشحف والمدير الفني في الاتحاد الدكتور مازن مروة، بزيارة المدير العام لوزارة التربية والتعليم العالي الدكتور فادي يروق في مكتبه في الوزارة، بحضور نائب رئيس اللجنة العليا للأنشطة الرياضية محيي الدين كشلي، ورئيس وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية مازن قبيسي. وشرحت سانتانا مهمة الوفد وأكدت على أهمية التعاون المستمر بين الاتحاد ووزارة التربية، وخاصة في لعبة كرة القدم، لأن لديها قوة عالية من خلال جماهيرها، ويكون التعاون من خلال أساتذة التربية البدنية والرياضة ودورهم في تدريب أطفال (برنامج البراعم) من عمر 6 سنوات إلى 11 سنة، والشباب من عمر 13 سنة ما فوق، وذلك لتغذية الأندية والمنتخبات الأهلية بالمواهب، وإقامة مهرجانات كرة قدم لهذه الفئات.
بدوره، شرح يرق آلية عمل وتعاون الوزارة مع كل الاتحادات الرياضية، وخص بالشكر اتحاد كرة القدم على عمله المتكامل مع وزارتي التربية والشباب والرياضة، من دعم الدورات المدرسية وإيفاد المدربين والمحاضرين والحكام، مؤكداً على أهمية نشر الرياضة في المدارس في كل الألعاب، وتحديداً كرة القدم، وأعلن أنه يطمح بزيادة ساعات النشاط البدني في لبنان، أسوة بالبلدان الأوروبية.
وكان الوفد قد زار رئيس وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية مازن قبيسي، حيث شرح له مهمة البرنامج وكيفية المساعدة للنهوض باللعبة نحو الأفضل، من خلال التعاون بين الوزارة والاتحاد.
ومن المفترض أن يزور الوفد وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية، على أن يضع توصيات تتم مناقشتها مع أعضاء اللجنة التنفيذية يوم السبت لوضع خطة عمل ومناقشة طريقة تنفيذها.
لقاء الإعلاميين أمس افتتحه الأمين العام جهاد الشحف بكلمة عن واقع الإعلام كسلطة رابعة، مطالباً الإعلاميين بالاستفادة من هذه الفرصة لطرح مشاكلهم وأفكارهم حول تطوير الكرة اللبنانية، قبل أن يغادر الشحف، إذ إن الوفد يشترط في جميع اجتماعاته عدم وجود ممثلين للاتحاد حرصاً على تأمين هامش من الحرية لطرح القضايا. ويشدد الوفد قبل كل اجتماع على سرية ما سيتم طرحه، بحيث لن يعلم أي طرف خارج القاعة بما سيتم تداوله.
وتتطرّق أسئلة الوفد الدولي الى كيفية العلاقة بين الاتحاد اللبناني والإعلام، وكيفية تحسينها، اضافة الى طريقة عمل الاتحاد على الصعيد الإعلامي، الى جانب تغطية المباريات والتسهيلات المؤمنة للإعلاميين.
قد تكون زيارة وفد الفيفا خطوة أولى على الطريق التصحيح، لكن في الوقت عينه التصحيح يجب أن يكون من الداخل الكروي على صعيد جميع المعنيين بهذه اللعبة من اتحاد وأندية ولاعبين وحكام وإعلاميين.




الاستقرار الأمني أساسي

طرح خبير الاتصالات والتسويق لدى الفيفا أتينا مارشال ومديرة مشروع التطوير فلافيا سانتانا مسألة تأهل لبنان الى نهائيات كأس العالم 2022 وما هو المطلوب كي يحصل هذا. فطرح الزملاء أهمية وضع استراتيجية طويلة المدى تضم عناصر اللعبة من تسويق وأندية وجمهور وفئات عمرية، لكن قبل كل شيء، لا بد من وجود استقرار أمني للقيام بالمشروع.