إدارتنا متكاملة ونركز على الفئات العمرية

اتحاد اللعبة مقصّر وعليه بذل المزيد

هادئاً يبدو رئيس نادي العهد تميم سليمان، بعد حسم لقب الدوري اللبناني باكراً. الرجل الذي جاء إلى عالم كرة القدم، بعد أن حقق النجاحات مع نادي السد لكرة اليد محلياً وقاريّاً، ووصل إلى العالمية، «لا يعرف أن يخسر»، بحسب ما يؤكد العديد من عارفيه. 5 مواسم مضت على ترؤس سليمان لنادي العهد، حقق خلالها النادي الأصفر 4 بطولات دوري، بينها 3 متتالية. في حديث مع «الأخبار»، يؤكد سليمان أن الاستقرار الإداري هو الأساس في هذه النجاحات، ويضيف: «العهد يمتلك إدارة متكاملة ومتكاتفة، وهذا الأساس في النادي». يعود إلى الوراء ويقول: «في البداية، لم يكن العهد يبحث عن الألقاب، وكان اللاعبون اللبنانيون كباراً في السن، يأتون إلى العهد في مواسمهم الأخيرة، حيث ينهون مسيرتهم هناك». يتحدث عن فترة انتقالية، قائلاً: «قبل 2004 ــ 2005 بقليل بدأ العمل جدياً على الفئات العمرية، وأصبح هذا الأمر هو الأساسي في النادي، فبات هناك خزان من اللاعبين في العهد، وتخرج من الفئات العمرية لاعبون مميّزون، بينهم هيثم فاعور وأحمد زريق وحسن معتوق والعديد غيرهم». يقول سليمان إن «إدارة العهد تهتم بحصد الألقاب في الفئات العمرية أكثر من الفريق الأوّل، وعدد كبير من لاعبي الفئات العمرية لهم دور أساسي في الفريق الأول حالياً، بينهم حسين منذر وحسين زين ومحمد قدوح، والقائمة تطول». يعتمد العهد على مدرسته الكروية، فهي الرافعة. أما التعاقدات فهي ليست كثيرة، ولكنها تحصل بذكاء، بحسب رئيس النادي الذي يقول: «لا نقوم بالكثير من الصفقات، ولدينا ربما أقل لاعبين مسجلين مع الفريق الأول في لبنان. ميزانية النادي أمر مهم، ولكن الأهم ليس كمية الدفع، بل أن تدفع في الوقت المناسب»، كل هذه الأسباب أسهمت بحصد اللقب في الموسم الحالي والمواسم السابقة.
رئيس النادي راضٍ عن الجهاز الفني، ويقول: «نحن كإدارة لا نتدخل أبداً في عمل الجهاز الفني. المدرب باسم مرمر أثبت نفسه وحضوره من خلال النتائج. الوقت أهم من عدد المباريات، فالنادي منذ سنتين وشهرين لم يتلقّ أي هزيمة، وهذا يدل على أن العمل ممتاز، وأن الجهاز الفني يعمل بإخلاص».

يعتمد العهد على مدرسته الكروية ويعتبرها الرافعة الأساسية للنادي


في حديثه مع «الأخبار» يؤكد سليمان أن النادي ينافس على لقب أي بطولة يشارك فيها، وأن «الخطوة الثانية بعد الدوري تتركز على كأس لبنان وكأس الاتحاد الآسيوي، لأن الموسم لم ينتهِ بعد، ويجب أن نقتنع كإدارة بأن الموسم لم ينتهِ». يشرح قائلاً إن «العمل سيكون من أجل المحافظة على العناصر الموجودين المفيدين للفريق، على اعتبار أنه إذا لم تحافظ على المفيد لديك تكون قد خسرت». يتحدث سليمان عن آسيا وبطولة كأس الاتحاد الآسيوي، فيقول: «في آسيا الوضع مختلف. أندية العراق والكويت أفضل من الأندية اللبنانية فنيّاً، ولكن بالروح والعزيمة والعطش للفوز بالألقاب فإن الأمر مختلف، ونحن أفضل منهم في هذا الأمر. العهد يصل في آسيا أبعد من غيره من الأندية اللبنانية». الحديث عن آسيا يطول، ربما لأن اللقب الآسيوي هو ما يتطلع إليه رئيس نادي العهد، فيعتبر أن «كرة القدم اللبنانية لا ترتفع أو تتطور إذا فاز العهد بلقب آسيوي، لأن العقلية يجب أن تتغير وتتطور، وحتى عمل الاتحاد وإدارات المنتخبات يجب أن يتطور أيضاً». يقول سليمان إن المنتخب ونتائجه الخارجية يعكسان واقع كرة القدم في لبنان، فإذا كانت المنتخبات ــ على اختلاف فئاتها ــ تحقق النتائج يكون الوضع أفضل، ولكن الواقع عكس ذلك تماماً. يضيف سليمان أن «للعب في دوري أبطال آسيا، وحتى في غرب آسيا يحتاج إلى منشآت رياضية مجهّزة ودعم كبير على الصعيد الرسمي، ولكن هذا غير موجود». يتحدث عن اقتراح كان قد تقدم به حول اعتماد ثلاثة محترفين على أرض الملعب ورابع على مقاعد البدلاء لكي تقدر الأندية اللبنانية على المنافسة، ولكن لم يؤخذ بهذا الاقتراح، ويضيف: «في دوري أبطال آسيا هناك 5 محترفين، والأندية هناك تدفع 5 و 6 ملايين دولار للاعب، ولكن في لبنان ليس هناك اهتمام رسمي بهذا الأمر».
خلال السنوات الخمس الماضية، دائماً ما كان سليمان يعلِّق على عمل الاتحاد اللبناني لكرة القدم، وينتقد طريقة عمله، وفي حديثه مع «الأخبار» يقول رئيس نادي العهد: «ليس لدي مشكلة شخصية مع الاتحاد. نحن نادٍ تابع لسلطة الاتحاد، ونتبع قوانينه، ولكن نطالب بالعدل في تنفيذ القوانين، لأنه بغير العدل فإن الأمور لن تستقيم». ويرى سليمان أن «هناك تقصيراً بعمل الاتحاد في مختلف المجالات، وهناك عدم جدية وتقصير عند أي حدث رياضي أو استحقاق، كذلك لا توجد خطة للخروج بأي مشروع ناجح، حتى على مستوى المنتخبات الوطنية». لا يشك سليمان في أن الاتحاد بات يمتلك الخبرة، ولكن من وجهة نظره، إن هذا الاتحاد يفتقد الحافز للعمل. وجدد سليمان انتقاده للتلفزيون الناقل لمباريات الدوري اللبناني، معتبراً أن «التلفزيون الناقل مقصِّر بحق بطل لبنان لناحية نقل مبارياته، ولا يُنقَل عدد مباريات كافٍ لنادٍ هو بطل لبنان».
وحول باقي الأندية التي يرى سليمان أنها قادرة على المنافسة في الموسم المقبل يقول: «الأنصار لديه الاستقرار، ويمكن أن ينافس. وأيضاً، النجمة منافس دائم، ويتلقى دعماً كبيراً من جمهوره، وسيكون منافساً له إذا عمل على تسوية بعض الأمور». وعن العلاقة مع الأندية يؤكد أن «العلاقة متوازنة مع جميع الأندية، ونحن موجودون في ذات السفينة، ويجب أن تكون لدينا رؤية واضحة لحماية بعضنا»، يختم رئيس نادي العهد حديثه مع «الأخبار».



اللاعب اللبناني مظلوم


تعليقاً على اتهامه بإفساد كرة القدم اللبنانية بسبب الأموال التي يصرفها على اللعبة، يقول رئيس نادي العهد: «رأيت أن اللاعب اللبناني مظلوم، وأردت أن أعطيه حقه. الرياضة اليوم تعتمد كثيراً على الأموال، وهذا واقع لا يجب تجاهله، وأي حديث بخلاف ذلك غير واقعي. المال جزء أساسي من اللعبة اليوم».