مدريد | لطالما شكل قائد ريال مدريد والمنتخب الإسباني سيرخيو راموس مادة نقاشٍ دسمة للصحافة الإسبانيّة والعالميّة وللشارع الكروي عموماً، سواء بأهدافه القاتلة، أو بتصريحاته المثيرة للجدل، وحتّى بتصرفاته اللافتة داخل المستطيل الأخضر وخارجه. لا شك في أن رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن الفريق حوّل راموس إلى محطّ الأنظار الأول، دورٌ أحسن تأديته الفتى الإشبيلي على أحسن وجه، فبات هو الذي يخرج للدفاع عن زملائه ومدربه في أصعب الظروف، فضلاً عن تحسن مستواه بنحو ملحوظٍ جداً في الآونة الأخيرة.

ليلة دوري أبطال أوروبا أمام أياكس أمستردام الهولندي، قدّم خلالها راموس أداءً كبيراً، وتمكن من إنقاذ شباك حارسه تيبو كورتوا من أكثر من هدف محقق، غير أن الدقائق الأخيرة للمباراة شهدت تعمّد راموس تلقي بطاقة صفراء من أجل إكمال «دورة البطاقات»، وبالتالي الغياب عن مباراة الإياب في السانتياغو بيرنابيو والمشاركة في الدور ربع النهائي (في حال التأهل) بسجل خالٍ من البطاقات. تصرف راموس هذا يصبّ في مصلحة فريقه، من دون شك، إلا أنه ينافي قواعد اللعب النظيف للاتحاد الأوروبي لكرة القدم. حنكة راموس في الملعب، أو لنقل دهاءه، لم يظهر خلال المؤتمر الصحافي بعد اللقاء. سؤال من أحد الصحفيين عن الموضوع، فاعترف راموس بتعمّده ارتكاب الخطأ، على الرغم من تداركه الأمر ومحاولته اليائسة لتعديل ما قاله في سياق إجابته بعدها. ساعات بعد هذا الخطأ الذي لا يُغتفر، فهنا يصحّ القول إن «غلطة الشاطر بألف». بعدها غرّد سيرخيو عبر حسابه في تويتر بما مضمونه: «أريد أن أوضح أنه (الإيقاف) يؤلمني أكثر من أي شخص آخر، وأنني لم أتعمّد الحصول على البطاقة، تماماً كما لم أفعل ذلك أمام روما في مباراتنا الأخيرة في دوري الأبطال». الاتحاد الأوروبي لم يتأخر بإجراءاته، وأعلن فتح ملف للتحقيق بشأن القضية، وستجري دراسته في 28 شباط/فبراير الجاري، وبالنظر للقضايا المتشابهة السابقة، فإن قائد ريال مدريد سيتلقى عقوبة إدارية إضافية ستمنعه من المشاركة في ذهاب دور الربع النهائي.
صحيفة ماركا استوضحت الأمر من راموس، ومنحته فرصة أخرى لتبرير تصريحاته، حيث قال إنه متفاجئ من ردود الأفعال الكبيرة، وإنه كان يقصد تعمّد الخطأ لقطع الهجمة على فريق أياكس، لا تعمّد تلقي البطاقة، بحيث إنه أوقف هجمة مرتدة خطيرة في آخر الدقائق، وأضاف: «لو كنت أريد تعمّد تلقي بطاقة صفراء، لفعلت أمام روما في دور المجموعات».
إثارة راموس للجدل لم تتوقف هنا، فحتى في مباراة الدوري (أمس) أمام جيرونا، التي خسرها النادي الملكي بهدفين مقابل هدف واحد، تلقى راموس بطاقة حمراء بعد بطاقتين صفراوين. وتأكد غياب قائد ريال مدريد عن مباراة الجولة المقبلة أمام ليفانتي. وسبّب المدافع الإسباني احتساب ركلة جزاء على فريقه، بعدما لمس الكرة بيده داخل المنطقة أتت معها البطاقة الصفراء الأولى، وفي الدقائق الأخيرة أشهر الحكم له البطاقة الثانية ثم الطرد بسبب خلفية مزدوجة أدت إلى إصابة لاعب جيرونا. راموس الذي حسّن صورته كثيراً بعد رحيل رونالدو، وبدا هادئاً بعد فترة كان يتسم فيها باللعب الخشن، وبالاعتداء على زملائه في التدريبات، عاد اليوم إلى نهجه القديم، بانتظار ما سيؤول إليه التحقيق.