تقدّم بنك بيروت مضيفه الصداقة حامل اللقب 1-0 بعدما اسقطه 3-1 (الشوط الاول 3-0) على ملعبه، في اولى مباريات سلسلة الدور النهائي في الدوري اللبناني لكرة القدم للصالات. سجل للفائز البرازيلي رودولفو دا كوستا ومحمد اسكندراني وعلي طنيش، وللخاسر كامل الياس.


ويعدّ هذا الفوز مهماً جداً لبنك بيروت، لأنه جاء على ارض الصداقة قبل لقائهما الثاني من اصل خمسة الاربعاء الساعة 15.30 على ملعب مجمع الرئيس اميل لحود الرياضي.
ولا شك في ان الهدف المبكر الذي سجله دا كوستا بعد دقيقة ونصف دقيقة على بداية اللقاء بتسديدة يسارية خاطفة، كان له وقعه، اذ اراح فريقه على نحو كبير ومنحه ثقة بامكان خروجه فائزاً من الموقعة. وفي الوقت الذي كان فيه حارس مرمى بنك بيروت الدولي حسين همداني «قشطة»، نجم المباراة، بتصديه لعشرات التسديدات الخطرة، لم يكن حارس الصداقة سركيس اسكدجيان في يومه، وخصوصاً عندما سمح سوء تمركزه لاسكندراني بلعب كرة خادعة سجل من خلالها الهدف الثاني.
اما الهدف الثالث، فكان خطأ مشتركاً وسببه عدم التنسيق في دخول الـ «باور بلاير» على النحو المناسب، ما اهدى «سيسي» الكرة امام المرمى المشرّع ليهز الشباك، علماً ان الاخير تلقى انذاراً هو الثالث له في البطولة، ليحرم بالتالي اللعب في المباراة المقبلة.
ورغم السعي الحثيث للصداقة لمعادلة الارقام في الشوط الثاني، الا انه لم يتمكن من تسجيل سوى هدف واحد، بواسطة الياس الذي اصاب العارضة ايضاً، بينما صدّت العارضة في الجهة المقابلة كرة قوية لدا كوستا.
¶ صعود الميادين: تأهل فريق قناة الميادين الفضائية الى دوري الدرجة الأولى في لعبة كرة القدم للصالات، بعدما حقق انتصاره الثامن في بطولة الدرجة الثانية، وجاء على حساب أقوى المنافسين نادي العمل - بكفيا 3 - 2 على ملعب جامعة القديس يوسف في المنصورية.
ويأتي تأهل الميادين بعد تضافر جهود العديد من الأطراف من ادارة القناة ورئيس النادي فادي نعمة، الى أمين سر النادي الزميل سليم عواضة، الى المدرب محمد الدقة، وانتهاء بالجهاز الفني المساعد واللاعبين، وخصوصاً محمد خليل «عصفور». فالأخير حسم نتيجة المباراة بتسجيل هدف الفوز قبل 50 ثانية على النهاية. تقدم العمل، بقيادة المدرب مارون خوري، بهدف طوني سليم، وعادل «عصفور» بعد كرة من محمد يونس قبل نهاية الشوط الأول.
وفي منتصف الشوط الثاني منح قائد فريق الميادين قاسم عز الدين التقدم لفريق القناة، واستمر تبادل الهجمات حتى ما قبل دقيقتين، حين أشعلها العمل بإدراك التعادل من تسديدة رائعة لكريم سماحة، بعدما لجأ فريقه الى خطة «باور بلاير»، اي تقدم حارس المرمى الى الهجوم. نتيجة التعادل كانت ستكفي الميادين للتأهل، لكن لاعبيه أرادوا المحافظة على آمالهم بإحراز لقب بطولة الدرجة الثانية في الأسبوعين المقبلين، حيث نجحوا في الخروج فائزين عبر هدف حيدر اسماعيل لتنتهي المباراة بفوز الميادين 3 - 2.
وبهذه النتيجة انتفت حظوظ العمل بكفيا في التأهل الى الدرجة الاولى، لأنه تلقى خسارته الثالثة على التوالي، وبالنتيجة نفسها ٢-٣. واكتمل عقد المتأهلين الى دوري الأضواء، بعدما كان فريق «غانيرز ليبانون» أول الواصلين اضافة الى فريق القملون.
ويضم فريق الميادين اللاعبين: محمد الخطيب، اسماعيل حويلا، بلال جعفر، سليم ناصر الدين، هايك أوهانيان، محمد بركات، محمد مهدي، مازن شريم، طارق حدرج، مهدي علامة، حيدر اسماعيل، محمد شمص، قاسم عز الدين، محمد خليل، محمد بوصي، نادر بركات، يوسف سمور، محمود حرقوص، محمد يونس وعلي ابراهيم. وتألف الجهاز الفني من مدير الفريق وسيم عواضة، المدير الفني محمد الدقة، المدرب حسين غنام، المعالج الفيزيائي ملحم شمص، ومسؤول التجهيزات محمود حماده.