ستستقطب مدينة فييتنيان في لاوس اهتمام جزء كبير من الجمهور اللبناني حين يلعب منتخب لبنان لكرة القدم مع مضيفه منتخب لاوس اليوم عند الساعة 15.00 بتوقيت بيروت ضمن المجموعة السابعة لتصفيات كأسي العالم 2018 وآسيا 2019. ويلتقي ضمن المجموعة عينها منتخب كوريا الجنوبية مع نظيره ميانمار.

ويسعى لاعبو المنتخب الى الفوز على أصحاب الأرض أولاً بهدف حصد أولى النقاط في التصفيات بعد السقوط غير المبرر أمام الكويتيين 0 - 1 ضمن الجولة الأولى، وثانياً لاستعادة الثقة بالنفس من جهة واستعادة ثقة الجمهور اللبناني الذي صُدم بالخسارة في صيدا يوم الخميس الماضي.

من جهته، أكدّ المدير الفني لمنتخب لبنان المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش جاهزية اللاعبين الموجودين في فييتنيان للمباراة أمام لاوس الثلاثاء 16 الجاري، في إطار المرحلة الثانية من التصفيات المزدوجة لكأسي العالم 2018 وآسيا 2019.
وقال رادولوفيتش في المؤتمر الصحافي الرسمي الذي عقد الاثنين في مقر اتحاد لاوس، إن منتخب لبنان قادر على الفوز ويضع نصب عينيه حصد النقاط الثلاث، لافتاً إلى أن هذا التصميم لا يعني أن المباراة ستكون سهلة، وأضاف «نحترم منتخب لاوس وسعيه إلى الظهور على أرضه بأفضل صورة فنية. جئنا قبل أيام للتأقلم مع الأجواء عموماً، ونستعد جيداً كي نعود بانتصار يمنحنا زخماً أفضل لاستعداداتنا للقاء كوريا الجنوبية على أرضنا في أيلول المقبل، علماً بأن التصفيات ليست مباراة واحدة».


لا يوجد محترفون
مع لاوس باستثناء بينغ الذي يلعب في تايلاند

ولفت قائد منتخب لبنان رضا عنتر إلى أن المنتخب يستعد منذ فترة قصيرة، وانضم المحترفون إلى صفوفه تباعاً قبل خمسة أيام من مباراة الكويت. وقال «قدّمت تشكيلتنا عرضاً جيداً، لكن الكويتيين خطفوا الفوز في الدقائق الأخيرة. المهم الآن أن نؤدّي المطلوب منا أمام لاوس، ونحن جاهزون».
ويدرّب منتخب لاوس الإنكليزي ستيف داربي، الذي سبق أن أشرف على الرفاع الشرقي البحريني، وحضر مرات إلى لبنان مع فرق آسيوية، منها هوم يونايتد السنغافوري، في كأس الاتحاد الآسيوي. كذلك درّب كالانتان الماليزي الذي لعب في صفوفه محمد غدار، وهو متابع لعدد من اللاعبين اللبنانيين في الأندية الآسيوية والخليجية.
وأوضح أنه لا يوجد لاعبون محليون محترفون باستثناء كام بينغ الذي يلعب في تايلاند. ويضم الدوري المحلي 11 فريقاً بينها فريقان مدرسيان، هي الوحيدة الناشطة في لاوس، ويستعين بأفارقة كثر، إذ يسمح لكل فريق بالتعاقد مع 4 أجانب.
ويلعب في باقي المباريات، ضمن المجموعة الاولى، تيمور الشرقية مع الامارات، وماليزيا مع فلسطين.
وفي المجموعة الثانية، بنغلادش مع طاجيكستان، وقيرغيزستان مع أوستراليا. وفي الثالثة، هونغ كونغ مع المالديف، وبوتان مع الصين. وفي الرابعة، غوام مع الهند، وتركمانستان مع ايران. وفي الخامسة، كمبوديا مع أفغانستان، واليابان مع سنغافورة. وفي الثامنة، اليمن مع الفيليبين، وكوريا الشمالية مع أوزبكستان.