باتت فرصة غولدن ستايت ووريرز سانحة للتتويج باللقب بعد تقدمه على كليفلاند كافالييرز 3-2 عقب فوزه عليه 104-91 في المباراة الخامسة من الدور النهائي للدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة.

وتقام المباراة السادسة غداً على أرض كليفلاند، وسيتوج فيها ووريرز بطلاً في حال فوزه كما فعل في المباراة الرابعة عندما انتزع التعادل 2-2 من معقل منافسه بفوزه عليه بفارق كبير بلغ 21 نقطة بواقع 103-82.

أما في حال فرض كليفلاند مباراة سابعة حاسمة للقب، فإن غولدن ستايت سيحظى بأفضلية خوضها على ملعبه كونه تصدر الترتيب العام في الدور المنتظم، حيث يبحث عن لقبه الأول في البطولة منذ 1975، والرابع في تاريخه حيث توج أيضاً عامي 1947 و1956 حين كان الفريق في فيلادلفيا.
وكان الدور النهائي بدأ بفوز غولدن ستايت في المباراة الأولى 108-100 بعد التمديد، قبل أن يقلب كليفلاند الأمور ويتقدم 2-1 بفوزه في المباراتين الثانية والثالثة 95-93 بعد التمديد و96-91.
ومثّلت المباراة الخامسة مسرحاً جديداً للتنافس بين نجم كليفلاند «الملك» ليبرون جيمس وغريمه نجم ووريرز ستيفن كوري حيث تألقا كالعادة، فسجل الأول 40 نقطة و14 متابعة و11 تمريرة حاسمة محققاً الثلاثية المزدوجة، والثاني 37 نقطة و7 متابعات و4 تمريرات حاسمة.
وسجل لكيفلاند أيضاً تريستان تومبسون 19 نقطة، ولووريرز درايموند غرين 16 نقطة.
وقال كوري: «آمل أن نتمكن من رفع الكأس، وهذا كل ما أريد القيام به»، مضيفاً: «نحن واثقون. لن نستبق الأمور، لكننا ندرك الشعور بأهمية اللحظة».
وأشاد مدرب ووريرز ستيف كير بنجمه كوري قائلاً: «لقد أخذ المباراة على عاتقه، وكان رائعاً».
من جهته، انضم جيمس الذي قاد ميامي هيت الى لقبين في المواسم الأربعة الماضية قبل أن يعود الى فريقه السابق كليفلاند، الى العملاق ماجيك جونسون، الذي كان أول لاعب يحقق أكثر من ثلاثية مزدوجة واحدة في الأدوار النهائية من البطولة.
وتحدث جيمس عن ضرورة الفوز قائلاً: «علينا التعامل على أنها مباراة واحدة، ونتطلع الى الفرصة التي لدينا لفرض مباراة سابعة».
وأضاف: «سنعود للعب على أرضنا في المباراة السادسة، ولدينا ما يكفي للفوز بها، واشعر بالثقة بذلك».