علَّق الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" عملية الترشح لاستضافة مونديال 2026، معللاً ذلك "بسبب الوضع الراهن"، أي قضايا الفساد والرشى التي تهز السلطة الكروية العليا ومسؤوليها، واستقالة رئيس الفيفا السويسري جوزف بلاتر من منصبه.

وذكر الاتحاد الدولي في بيانه: "لقد تقرر تعليق العملية الإدارية للترشح الى استضافة مونديال 2026 بسبب الوضع الراهن"، موضحاً أن قرارات بشأن نسخة 2026 ستناقش في اجتماع مقبل للجنة التنفيذية.

وقال الأمين العام للاتحاد الدولي الفرنسي جيروم فالك إن عملية الترشح يجب ان تتأجل: "أعتقد أن من الحماقة البدء بأي عملية ترشح. سيجري تأجيلها".
وكان فالك قد أعلن في آذار الماضي أن مستضيف نهائيات 2026 سيعلَن في كونغرس فيفا في كوالالومبور في 2017.
ومن جهته، أكد رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، الفرنسي ميشال بلاتيني، الذي كان من أكثر المعارضين لبلاتر، بعدما قرر الأخير الترشح لولاية خامسة خلافاً لما وعد به بعد انتخابه لولاية رابعة، أن ما حصل "لم يفاجئني، كان طبيعياً"، مضيفاً: "كانت العملية تقتضي التصويت لمونديال 2026 في 2017 لكن فيفا يفتقد الآن القيادة، وبالتالي القرار صحيح".
ورفض بلاتيني التطرق الى إمكانية ترشحه لرئاسة الفيفا بعد استقالة بلاتر، مكتفياً بالقول: "إنه ليس الوقت المناسب، ولا المكان المناسب".
إلى ذلك، ذكر متحدث باسم الاتحاد الدولي ان اجتماعاً استثنائياً للجنة التنفيذية سيُعقد في تموز المقبل، يحدَّد خلاله موعد الجمعية العمومية للـ "فيفا"، التي سيُعرف خلالها من سيخلف بلاتر في منصبه.