ضمِن منتخب لبنان لكرة السلة لقب بطولة غرب آسيا، بعدما حقّق فوزه الثالث توالياً في 48 ساعة، وجاء على حساب نظيره السوري بفارق 17 نقطة 76 – 59 (23 – 10، 39 – 26، و65 – 45، 76 - 59)، في اليوم الثالث من منافسات البطولة الـ13 التي تستضيفها العاصمة الأردنية عمّان، في قاعة النادي الأرثوذكسي، بمشاركة خمسة منتخبات، هي: لبنان، العراق، الأردن، فلسطين وسوريا. ويتأهل إلى نهائيات كأس الأمم الآسيوية المنتخبات الثلاثة الأولى، إلى جانب المنتخب الإيراني بطل آسيا، علماً بأن الصين تستضيف النهائيات في وقت لاحق من هذا العام. ويتأهل بطل المسابقة الآسيوية مباشرة إلى الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جينيرو (البرازيل) في عام 2016، بينما يتأهل المنتخب الوصيف إلى تصفيات ثانية.


ولم يواجه منتخب لبنان أي صعوبة في إحراز اللقب، نظراً إلى الفارق الكبير بينه وبين المنتخبات الأخرى، إضافة إلى غياب إيران، لكونها متأهلة تلقائياً إلى نهائيات آسيا كبطلة للبطولة الأخيرة.
لكن هذا لا يقلل من أهمية النصر اللبناني الذي جاء بعد طول غياب عن الساحة الدولية نتيجة للإيقاف الذي طاول لبنان، وبالتالي كانت العودة متوجة بلقب أول تحتاج إليه السلة اللبنانية في مشوار التأهل إلى الأولمبياد.
وكان لبنان قد فاز على المنتخب العراقي الجمعة الماضي، بفارق 18 نقطة (85 – 67)، والسبت على المنتخب الأردني صاحب الضيافة، بالفارق عينه 18 نقطة (92 – 74).
وسيخوض منتخب لبنان في مشاركته الثامنة في هذه البطولة (أحرز اللقب ثلاث مرات والوصافة أربع مرات) مباراته الرابعة اليوم عند الساعة الخامسة بتوقيت بيروت، وستكون أمام المنتخب الفلسطيني (فوز وخسارة).
وفي العودة إلى المباراة أمام سوريا، فقد دفع المدير الفني للمنتخب اللبناني الصربي فاسيلين ماتيتش بالخماسي فادي الخطيب، علي محمود، باسل بوجي، نديم سعيد، وجاي يونغبلود، ودفع على مراحل عدة بخمسة لاعبين، بدءاً من منتصف الربع الأول، هم على التوالي: وائل عرقجي، إيلي رستم، علي حيدر، أمير سعود، وشارل تابت ونديم حاوي. 
وكان الخطيب ويونغبلود الأفضل تسجيلاً في المباراة بـ 50 نقطة، 26 للخطيب و24 ليونغبلود.