فعلها الشانفيل وأسقط الرياضي على أرضه في المنارة، مقلصاً الفارق إلى 2 - 3 ضمن سلسلة نصف نهائي بطولة لبنان لكرة السلة بعد فوزه في المباراة الخامسة 75 - 71 (الأرباع 20 - 18، 38 - 39، 59 - 59، 75 - 71). وحملت المباراة الكثير من النقاط التي تستحق الوقوف عندها.


فالرياضي تعرض لخسارته الأولى هذا الموسم على أرضه. وأثبت الشانفيل أنه قادر على إحراج خصمه، نازعاً عنه صورة الفريق الذي لا يقهر، وموجهاً رسالة إلى بيبلوس، أن الأخير قادر على تكرار السيناريو في النهائي، هذا في حال فوز الرياضي اليوم حين يحل ضيفاً على الشانفيل في ديك المحدي عند الساعة 21.30. مباراة ستكون نارية، خصوصاً أمام جمهور شانفيلي من المفترض أن يملأ ملعب ديك المحدي، ليشجع فريقه بهدف جرّ الرياضي إلى مباراة سابعة ستكون الأولى من نوعها في تاريخ كرة السلة اللبنانية. أما في حال فوز الرياضي، فهو سيتأهل إلى النهائي لملاقاة بيبلوس.
ونظراً إلى حساسية اللقاء، فقد يكون مطلوباً من المسؤولين عن اللعبة من اتحاد وإدارتي الشانفيل والرياضي ضبط الأمور حتى لا تفلت المباراة كما كاد يحدث حين ارتكب رئيس الشانفيل إيلي فرحات خطأ كبيراً بدخوله أرض الملعب اعتراضاً على التحكيم.
وبالعودة إلى مباراة أمس، فقد استحق الشانفيل الفوز، خصوصاً بعد الأداء الدفاعي الكبير ونجاح اللاعبين في شل حركة مفتاح الرياضي اسماعيل أحمد هجومياً، فلم يسجل الأخير سوى ست نقاط و10 متابعات. وحين تتعطّل ماكينة «سمعة» ولا يكون القائد فادي الخطيب في يومه، رغم تسجيله 16 نقطة، اضافة الى غياب أحمد ابراهيم المصاب، لا يمكن الرياضي أن يفوز، في ظل تألق الأميركي دايشون سيمز وروني فهد ونديم حاوي في صفوف الشانفيل.
وكان افضل مسجل في اللقاء سيمز برصيد 20 نقطة و4 متابعات، وأضاف الجورجي نيكولوز 13 نقطة و13 متابعة، وروني فهد 12 نقطة و5 تمريرات حاسمة، ونديم سعيد 11 نقطة و5 متابعات.
وعند الرياضي، كان الأميركي إيليجيا هولمان الأفضل بـ18 نقطة و13 متابعة وصد كرتين، وأضاف فادي الخطيب 16 نقطة و5 متابعات، فيما سجل الأميركي جرمايا ماساي 12 نقطة، وجان عبد النور 6 نقاط و7 متابعات.