سيتواجه النجمة مع العهد غداً على ملعب صيدا البلدي عند الساعة 15.30 في مباراة تتضمن أهدافاً مختلفة لكل فريق؛ فالعهد سيدخل الى اللقاء وهدفه الأهم إحراز نقطة وضمان لقب الدوري، كذلك سيسعى العهداويون للثأر من الخسارة أمام النجمة (0-1) ذهاباً، إذ ستكون ثقيلة من الناحية المعنوية أن يحرز العهد اللقب وهو لم يستطع الفوز على منافسه الرئيسي النجمة.


أما على صعيد النجمة الذي سيفتقد قاسم الزين الموقوف، فإن بطل لبنان سيقاتل حتى اللحظة الأخيرة لعدم حمل لقب «البطل السابق». كذلك سيسعى لتجديد الفوز على العهداويين وتحقيق مكسب معنوي بالفوز عليهم ذهاباً وإياباً، إضافة الى عدم السماح للعهد بالتتويج باللقب على حسابه شخصياً، إذ بالنسبة إلى بعض النجماويين يمكن للعهد أن يضمن اللقب لكن «ليس في مباراتنا».
ويتصدر العهد الترتيب برصيد 47 نقطة أمام النجمة الوصيف بـ 38 نقطة والأنصار الثالث بـ 38 نقطة ايضاً. وعليه، فإن تعثّر النجمة سيعني فقدان الوصافة في حال فاز الأنصار على طرابلس الرابع بـ 30 نقطة اليوم في افتتاح المرحلة على ملعب طرابلس البلدي (الساعة 15.30). وسيفتقد طرابلس لاعبه سعد يوسف الموقوف، في حين يغيب عن الأنصار مهاجمه محمود كجك وزميله محمد عطوي للسبب عينه.


ستكون ثقيلة أن يحرز العهد اللقب من دون الفوز على النجمة

ويلعب اليوم أيضاً عند الساعة 15.30 النبي شيت السابع بـ 24 نقطة مع ضيفه الصفاء السادس بالرصيد عينه. ويسعى النبي شيت الى الاستمرار في انتفاضته وتحقيق فوزه الثالث توالياً بقيادة المدرب محمد الدقة، وبالتالي انتزاع المركز السادس وحتى الخامس في حال تعثر السلام زغرتا الذي يحتل هذا المركز برصيد 25 نقطة. ويغيب عن الصفاء لاعبه علي السعدي الموقوف.
أما السلام زغرتا فسيستضيف غداً الشباب الغازية الثامن برصيد 23 نقطة على ملعب المرداشية عند الساعة 15.30. ويغيب عن الغازية لاعباه محمود سيد وحسين علوية.
ويلعب ايضاً في التوقيت عينه غداً الراسينغ صاحب المركز الأخير برصيد 14 نقطة مع ضيفه شباب الساحل التاسع بـ 20 نقطة على ملعب برج حمود. ويغيب عن الراسينغ لاعبه علي حمية، وعن الساحل زهير عبدالله بسبب الإيقاف. ويعلم الراسينغ أن خسارته غداً ستعني سقوطه الى الدرجة الثانية بشكل كبير.
أما أهم المباريات غداً فستكون بين الإخاء الأهلي عاليه الحادي عشر برصيد 16 نقطة مع ضيفه التضامن صور العاشر بـ 18 نقطة على ملعب بحمدون. ويغيب عن الإخاء لاعباه حسين طحان وحسين فاعور للإيقاف. ويعلم الفريقان أن الفائز في اللقاء سيضمن بشكلٍ كبير بقاءه في الدرجة الأولى. لكن الأهم ستكون الأجواء التي سترافق المباراة في بحمدون ومدى انضباط جمهور الإخاء الذي قدّم صورة حضارية في اللقاء مع السلام زغرتا ساعدت على نسيان الحادثة التي حصلت في لقاء الساحل في الأسبوع الثامن عشر.