لم يكد بايرن ميونيخ الألماني يخرج خاسراً من مباراته أمام بورتو البرتغالي 1-3، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، حتى سرت شائعات برحيل «بيب» عن الفريق في نهاية الموسم.


لكن الإسباني لم ينتظر طويلاً للرد، حيث أكد للصحافيين أمس بقاءه في صفوف الفريق البافاري الذي قاده إلى الثنائية المحلية في موسمه الأول معه فضلاً عن كأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية، ويبدو في طريقه لتكرار النجاح المحلي في هذا الموسم، وقد يضيف إليه الثلاثية في حال تمكنه من التعويض إياباً أمام بورتو ومواصلة المشوار في دوري أبطال أوروبا حتى التتويج في ملعب برلين في المباراة النهائية.
وقال غوارديولا للصحافيين: «أشعر بالرضا التام هنا مع اللاعبين، وأريد أن تستمر تلك الروح القتالية بشكل أكبر. أريد بالطبع البقاء هنا العام المقبل».
من جهتهم، تجنّب مسؤولو بايرن ميونيخ إبداء رأيهم بشأن قرار الطبيب التاريخي للنادي هانز- فيليم مولر- فولفارت الاستقالة من منصبه، حيث قيل إن السبب هو خلافاته مع غوارديولا.
وعلّق القائد السابق للفريق البافاري، شتيفان إيفنبرغ، لقناة «سكاي سبورتس»، بأن استقالة مولر- فولفارت تؤكد أن «أموراً خطيرة للغاية» تحدث في الفريق.
وتلقى النادي أمس «بأسف» استقالة مولر - فولفارت وقدم له الشكر على جهوده. وأضاف في بيان: «لقد قام الطبيب مولر- فولفارت بشكل خاص وفريقه بأكمله بشكل عام بعمل رائع للنادي خلال السنوات الأخيرة».
وكان مولر- فولفارت قد قدم استقالته، معتبراً أن الثقة اللازمة لكي يشغل منصبه تعرضت للإنتقاص بعد مباراة بورتو «حينما تم لأسباب غير معلومة تحميل مسؤولية الخسارة للجهاز الطبي».