رفع الفوز الذي حققه الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري، في جائزة ماليزيا الكبرى، المرحلة الثانية من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، من منسوب المنافسة مع سائقَي مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم، ووصيفه الألماني نيكو روزبرغ، التي يُتوقَّع أن تتسم بها المرحلة الثالثة في جائزة الصين الكبرى.


وتمكن فيتيل، بطل العالم اربع مرات من إعادة الحياة لسباقات الفئة الاولى بعد سيطرة ثنائي مرسيدس على الموسم الماضي والسباق الأول من الموسم الجديد.
وقال هاميلتون: «عشنا نهاية اسبوع صعبة في ماليزيا»، مبرراً أن الأجواء كانت حارة جداً، وأن سيارته عانت مشكلات في التجارب ولم تجرِ الأمور كما كان متوقعاً في سباق الأحد.
وتابع هاميلتون الذي سابق 8 مرات في شنغهاي: «هذا تحدٍّ مختلف، مقارنة بالبرت بارك في ملبورن وسيبانغ في ماليزيا، لكنني أقدّر السباق كثيراً ويتلاءم مع أسلوب قيادتي. لم أغب عن المنصة سوى مرتين».
وفي 11 نسخة من السباق منذ عام 2004، يهيمن على سجل الفائزين أبطال العالم، اذ توّجوا تسع مرات، باستثناء مرتين صعد فيهما الى الدرجة الاولى البرازيلي روبنز باريكيللو في 2004 وروزبرغ في 2012.
ورأى رئيس مرسيدس، توتو فولف، ان «منافسينا رفعوا مستوى التحدي، لذا علينا نحن ايضا رفع درجة الصراع».
ويتوقع ان تمنح الحرارة المنخفضة في شنغهاي مقارنة بسيبانغ، أفضلية لمرسيدس تعيق سيارتي الفريق الاحمر، لكن الطقس قد يكون مفاجئاً في ظل طبقة التلوث الكثيفة فوق المدينة.
ويُنتظر ان يدخل الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) على خط المنافسة، وذلك بعد مشواره الجيد في ماليزيا بتقدمه من المركز الاخير الى الرابع على خط الوصول، علماً بأنه توِّج في الصين عام 2007 حين أحرز لقبه العالمي الوحيد.
ووراء الثنائي مرسيدس وفيراري، تبدو وليامس جاهزة للاستفادة من انسيابية سيارتها الجديدة مع قوة محرك مرسيدس وعلى متنها البرازيلي المخضرم فيليبي ماسا والفنلندي فالتيري
بوتاس.
وتقام التجارب الحرة الاولى للسباق اليوم الساعة الخامسة فجراً بتوقيت بيروت، والثانية الساعة التاسعة صباحاً، والتجارب الرسمية غداً الساعة 10,00 صباحاً، والسباق الأحد الساعة
9,00.