يسعى منتخب لبنان الأولمبي لكرة القدم (دون الـ23 سنة) إلى فوز «معنوي» أمام البحرين الثلاثاء في مسقط، يردّ به اعتباره، في اختتام تصفيات المجموعة الأولى لبطولة آسيا المقررة نهائياتها في الدوحة خلال كانون الثاني المقبل، المؤهلة بدورها إلى الألعاب الأولمبية «ريو دي جانيرو 2016».


فبعد الخسارة القاسية أمام عُمان 0 - 4 ردّ، وتبخّر الحظوظ في المنافسة على بطاقة أفضل منتخب ثانٍ في التصفيات على الأقل، يتطلّع اللاعبون اللبنانيون إلى تعويض يعزز رصيدهم البالغ 3 نقاط من فوز يتيم ومتواضع أمام جزر المالديف (2 - 1)، الذي لم يفز في أي من مبارياته الأربع.
ويتصدّر العراق ترتيب المجموعة الأولى بـ9 نقاط من 3 انتصارات متتالية آخرها أمام البحرين الأحد (2 - صفر) في لقاء اتسم بخشونة لافتة، وذلك قبل مباراته الثلاثاء مع أصحاب الأرض (7 نقاط) الذين دكوا مرمى المالديف بخمسة أهداف.
ويبلغ رصيد البحرين الثالث 4 نقاط من تعادل مع عُمان بهدف لكل منهما في الافتتاح، وفوز على المالديف بثلاثة أهداف من دون ردّ.
وخضع منتخب لبنان، الذي استراح في الجولة الرابعة، لحصتين تدريبيتين آخرهما في ملعب نادي مسقط الاثنين. كذلك تابع الجهاز الفني واللاعبون مباراة العراق والبحرين في مجمّع السلطان قابوس الرياضي.
وستعود بعثة لبنان إلى بيروت مساء غدٍ الأربعاء.