لا ينتهي البريطاني بيرني ايكليستون، مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم للفورمولا 1، من فكرة لإحداث تغيير في الفئة الأولى حتى تكون الثانية جاهزة، وآخرها الآن اقتراحه إقامة بطولة عالم للسيدات على هامش سباقات الجائزة الكبرى، وهو اقتراح يُتوقع أن يُثير جدلاً واسعاً.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن ايكليستون (84 عاماً) قوله على هامش سباق جائزة ماليزيا الكبرى، بعد أن اقترح الفكرة على رؤساء الفرق: "أعتقد أنها ستكون فكرة جيدة لمنحهن الفرصة لاستعراض مهاراتهن".

وتابع: "لسبب أو لآخر تحجم السيدات عن المشاركة، والأمر لا يرجع الى رفضنا لهن. بالطبع نرغب في مشاركتهن لأنهن سيجتذبن اهتماماً كبيراً وربما كثيراً من الرعاة".
واستطرد "يتعين أن نبدأ من نقطة ما، ولذلك أقترح أن تقام بطولة منفصلة لهن، وربما من خلال هذه الطريقة يمكننا استقطاب إحداهن إلى الفورمولا 1".
واقترح ايكليستون أن تنافس السائقات قبل السباق الرئيسي يوم الاحد أو يوم السبت.
ولم تنافس أي سائقة في سباق للفورمولا 1 منذ الايطالية ليلا لومباردي في 1976، رغم لعب بعض السيدات لأدوار مع فرق في السنوات الاخيرة ومشاركة أخريات في سلاسل أقل درجة وكذلك في سباقات في الولايات المتحدة.
على صعيد آخر، أعلن منظمو جائزة ماليزيا الكبرى عن التوصل إلى اتفاق لتمديد عقد استضافة حلبة "سيبانغ" للسباقات حتى عام 2018.
وكان رئيس الوزراء الماليزي، نجيب رزاق، أول من أعلن الاتفاق الجديد الذي تم بعد مفاوضات جرت نهاية الأسبوع الماضي بين الرعاة المحليين وإيكليستون.
وستكون شركة بتروناس النفطية الراعي الرئيسي لجائزة ماليزيا الكبرى خلال مدة العقد الجديد، وهي أيضاً الراعي الرئيسي لفريق مرسيدس بطل العالم.
وكان الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري الجديد، حقق الفوز أول من أمس في السباق الماليزي بتفوّقه على سائقي مرسيدس، البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم، ومواطنه نيكو روزبرغ الوصيف، على التوالي، مانحاً الفريق الأحمر فوزاً أول منذ أيار عام 2013، وهذا ما خلّف فرحة عارمة في فيراري، حيث قال مديره الفني جيمس أليسون: "لا يمكن للكلمات وصف هذا الشعور الجميل. هذه الرياضة ترتبط أساساً بالمشقة، وبين الحين والآخر تأتيك دفعة تبرر كل المشقة وترفع روحك المعنوية وتمنحك شعوراً رائعاً".