عقدت لجنة خبراء مهرجان كرة المنار التاسع عشر اجتماعها في مطعم الحارة كافيه بحضور مدير مديرية البرامج العامة في القناة محمد الحسيني، في تأكيد على مواكبة الادارة لآليات عمل المهرجان ودعمها لكل إجراءاته، غير أنه لم يشارك في التصويت.

البداية كانت كلمة لرئيس القسم الرياضي في تلفزيون المنار ومدير المهرجان الزميل يوسف يونس الذي رحّب بالحاضرين وأثنى على الدور الكبير لأعضاء اللجنة في إنجاح المهرجان وإعطائه المصداقية لجهة الشفافيه والدقة في اختيار المتنافسين على الجوائز، مشيراً الى أن الاجتماع هو الثاني في سلسلة الاجراءات التحضيرية للمهرجان.

ثم تم عرض ما اتفق عليه في الاجتماع الاول الذي ضم مدير عام قناة المنار الحاج إبراهيم فرحات، ورئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر، ورؤساء أندية الدرجة الأولى وبعض أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد. كذلك جرت مناقشة الأسس في اختيار أسماء المؤهلين للدخول الى القائمة النهائية للمتنافسين.
بعدها بدأت لجنة الخبراء المؤلفة من 15 عضواً، وهم 12 من المدربين الحاليين واللاعبين السابقين غير المرتبطين بنوادي الدرجة الاولى، إضافة إلى ثلاثة من أعضاء القسم الرياضي في القناة، بغربلة الاسماء، بدءاً من حراسة المرمى وصولاً الى جائزة أفضل لاعب لبناني وأفضل لاعب أجنبي، وكذلك أفضل مدرب.
وحصلت نقاشات بين أعضاء اللجنة حول بعض الاسماء والمراكز في أجواء كانت تعكس التزام الجميع بأدق المعايير والتفاصيل، حيث جرى الاتفاق على اختيار 4 متنافسين لكل مركز، وإذا تعادل متنافسان أو أكثر بما يتجاوز العدد المطلوب، يُلجأ الى تصويت جزئي ليُختار مرشح واحد فقط بما يتناسب مع العدد المطلوب.
وقد استُخدم التصويت الجزئي مرتين في الاجتماع: الأولى لحسم اسم المتنافس الرابع في مركز حارس المرمى، وقد جاء لمصلحة حارس شباب الساحل علي حلال، والثانية لحسم الاسم الثامن للتنافس على أحد مركزي الجناح، وقد جاء لمصلحة لاعب شباب الساحل أيضاً وسيم عبد الهادي.
كذلك نال بعض اللاعبين العلامة الكاملة (15 صوتاً) في التصويت على الترشيحات، وهم محمد إيهاب المساكني ومايكل كافووي ولوكاس غالان والشيخ سي وعبدالله طالب. ونال أيضاً الحاج محمود حمود العلامة الكاملة في التنافس على فئة أفضل مدرب.
وللمرة الأولى في تاريخ المهرجان تم فصل جائزة أفضل لاعب لبناني عن جائزة أفضل لاعب أجنبي، حيث ضمّت لائحة المتنافسين الاربعة ثلاثة لاعبين يؤدون أدواراً دفاعية، ما يعكس خللاً بنيوياً في الكرة اللبنانية في الموسم الحالي. وجاء اختيار ثمانية لاعبين أجانب للتنافس على مركزي المهاجم في دليل جديد على معاناة الكرة اللبنانية من غياب المهاجمين المحليين وانعكاس ذلك على المنتخبات الوطنية.
ومع انتهاء أعضاء اللجنة من الاختيار، ستوضع الاسماء ضمن اللوائح الخاصة بالمهرجان لتوزع على الأندية والإعلاميين لبدء عملية التصويت، ثم تفرز الاصوات لتعلن بعدها النتائج النهائية بمهرجان كرة المنار التاسع عشر الذي أعلنه رئيس الاتحاد ختاماً رسمياً للموسم الكروي في لبنان.
وتألفت لجنة الخبراء من محمود برجاوي، جمال الخطيب، حسن أيوب، سمير سعد، أسامة الصقر، فادي العمري، طوني بوفرنسيس، معروف النعماني، حسن خاسكيه، فؤاد ليلا، ابراهيم الدهيني، وهثيم زين، وتمثلت قناة المنار بيوسف يونس، حسن حجازي وعلي فواز.