أقرّ الاتحاد اللبناني لكرة القدم سلسلة عقوبات بحق نادي الحرية صيدا للفوتسال، على خلفية الاحداث التي شهدتها مباراته مع غانرز ليبانون على ملعب السد، ضمن دورة التصفية الخاصة بالصعود والهبوط.

وفي جلسةٍ للجنة التنفيذية للاتحاد، خرج المجتمعون بسلسلة قرارات كان بعضها متوقعاً استناداً الى حجم المخالفات التي حصلت في المباراة المذكورة، وهي:
- اعتبار نادي الحرية صيدا خاسراً لمباراته مع نادي غانرز 0-2 (المادة 1-6).
- تغريم نادي الحرية صيدا عشرة ملايين ليرة بسبب اعمال الشغب التي قام بها جمهوره.
- تحميل نادي الحرية صيدا مصاريف علاج لاعبي نادي غانرز.
- شطب اللاعب المصري علي سعد ابراهيم واللاعب احمد حلاوي من سجلات الاتحاد ومنعهم من ممارسة اي نشاط رياضي.
- استمرار التحقيق لكشف الاشخاص المشاركين في اعمال الشغب، والذين لم يتم التعرف عليهم حتى الآن.

- نقل جميع مباريات نادي الحرية صيدا في كافة الفئات الى ملعب مجمع الرئيس اميل لحود الرياضي، واقامتها من دون جمهور اعتباراً من تاريخه وحتى نهاية موسم 2015-2016.
- منع نادي الحرية صيدا من المشاركة في اي مباراة ضمن اي بطولة من بطولات الاتحاد اللبناني قبل تسديد الغرامة.
- اقامة دعوى بحق الشخص الذي استعمل الآلة الحادة امام القضاء المختص.
(الأخبار)