استعادت المنطقة الغربية تفوّقها على نظيرتها الشرقية في مباراة «كل النجوم» (أول ستارز) السنوية التقليدية الني تجمع بين نجوم دوري كرة السلة الأميركي الشمالي للمحترفين، بفوزها عليها 163-158، محققة انتصارها الـ 27 في 64 نسخة.

وبالتأكيد ما كان الفوز ليتحقق لولا راسل وستبروك الذي تعملق في المباراة بتسجيله 41 نقطة.

واستحق وستبروك، الذي غاب عن مباراة العام الماضي التي فازت بها المنطقة الشرقية بسبب الإصابة، تماماً جائزة أفضل لاعب بعدما سجل نقاطه الـ41 في 25 دقيقة ونصف، بينها 27 في الشوط الأول، ما جعله يتفوّق على إنجازي غلين رايس وكايري إيرفينغ اللذين سجلا 24 نقطة في خلال ربعين من نسختي 1997 و2014 على التوالي.
«إنها نعمة دون أدنى شك»، هذا ما قاله نجم أوكلاهوما سيتي ثاندر عن تمكّنه من المشاركة والتألق في ملعب «ماديسون سكوير غاردن»، مضيفاً: «لا أحد يريد الابتعاد عن المباريات، وخصوصاً عن مباراة كل النجوم التي تمنحك فرصة إظهار مواهبك. أنا محظوظ جداً لتمكني من اللعب في رياضة أحبها جداً، ومن المؤكد أني سعيد لتمكننا من الفوز».
ونجح وستبروك في 16 من محاولاته الـ28، بينها 5 من أصل 9 من خارج القوس، وكان أيضاً على بعد نقطة فقط من معادلة الرقم القياسي لعدد النقاط في هذه المباراة الاستعراضية التقليدية والذي يملكه ويلت تشامبرلاين (42 نقطة في مباراة عام 1962).
كما أصبح وستبروك ثالث لاعب فقط في التاريخ يصل الى حاجز الأربعين نقطة بعد تشامبرلاين ومايكل جوردان الذي سجل 40 نقطة في مباراة 1988 على ملعب فريقه شيكاغو بولز.
وشهدت المباراة مشاركة تاريخية للإسبانيين باو ومارك غاسول اللذين أصبحا أول شقيقين يتواجهان في هذه المباراة، وقد خرج الثاني منتصراً (سجل 6 نقاط مقابل 10 لشقيقه مع 12 متابعة).
يذكر أن المباراة شهدت غياب العديد من النجوم؛ أبرزهم كوبي براينت الذي انسحب لإصابة أجبرته على الابتعاد لفترة طويلة وأنهت موسمه. وبانسحاب براينت، غاب عن المباراة أي ممثل لعملاقي الدوري لوس أنجلس لايكرز وبوسطن سلتيكس بسبب الوضع السيئ للفريقين في دوري هذا الموسم، إذ يحتل الأول المركز الرابع عشر في المنطقة الغربية، والثاني المركز العاشر في الشرقية.