strong>قلب بايرن ميونيخ تأخره الى فوز 2-1 أمام مانشستر يونايتد في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا فيما انتهت القمة الفرنسية لمصلحة ليون


قاد الكرواتي ايفيكا اوليتش والفرنسي فرانك ريبيري فريقهما بايرن ميونيخ الى الفوز على ضيفه مانشستر يونايتد بتسجيلهما هدفين في الدقيقتين 77 و90، بعد ان تقدم مانشستر عبر واين روني في الدقيقة الثانية، في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا وفي مباراة ثانية، قطع ليون شوطاً كبيراً نحو نصف النهائي بتغلبه على ضيفه بوردو 3-1، سجلها لوبيز (10 و77 من ركلة جزاء) وباستوس (32) لليون، والمغربي مروان الشماخ (14) لبوردو.

مباراتا الليلة

سيعود الفرنسي تييري هنري، مهاجم برشلونة الاسباني الى العاصمة الانكليزية لندن، ليواجه فريقه السابق أرسنال.
وبعدما أوقعت القرعة برشلونة حامل اللقب في مواجهة أرسنال، توقع كثيرون أن تكون المواجهة جميلة، نظراً إلى نمط اللعب الهجومي الذي يعتمده الفريقان محلياً وأوروبياً، لكن هنري سرق الأضواء عندما أعلن صراحة انه لا يحبذ مواجهة فريقه السابق.
وقال هنري الذي ترك الفريق اللندني، حيث أمضى ثماني سنوات وانتقل الى الفريق الكاتالوني في صيف عام 2007: «في كل مرة تقام فيها عملية سحب قرعة دوري ابطال اوروبا اشعر بالألم. انا لا أقول هنا إنني لن أكافح أو أموراً مماثلة، لكنني لا اريد أن ألعب ضد أرسنال. سيكون الأمر غريباً بالنسبة إلي أن أواجه ارسنال وأنا أدافع عن ألوان ناد آخر، حتى ولو أن المباراة ستقام على ملعب الإمارات لا في هايبري».
ويبقى انتظار ما اذا كان مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا سيشرك هنري الفائز بلقب الدوري الانكليزي مرتين مع أرسنال. ورغم كون هنري لاعباً قديراً ويملك تاريخاً ناصعاً، إلا أن برشلونة لا يبدو معتمداً على خدمات الفرنسي، إذ يضم في صفوفه حالياً جوهرة نادرة تتمثل في الارجنتيني ليونيل ميسي الذي لا ينفك عن إظهار موهبة كروية نادرة قد تكون الأبرز في العالم حالياً. وسجل ميسي 34 هدفاً حتى الآن هذا الموسم، وكان العنصر الرئيس في تخطّي شتوتغارت الالماني في الدور الثاني.
وقد يؤثر غياب اندريس اينييستا عن وسط برشلونة بعد تعرضه لإصابة في قدمه خلال مباراة مايوركا الاخيرة، التي شهدت فوز الفريق الكاتالوني بهدف وحيد لمهاجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش.
وفي مباراة ثانية، يبحث انتر ميلانو الايطالي عن تعويض خسارته أمام روما في الدوري المحلي 1-2، عندما يستقبل سسكا موسكو الروسي على ملعبه «جوزيبي مياتزا» في ميلانو.
ويعاني انتر ممثل الكرة الايطالية الوحيد من ازدحام مواجهاته. فإلى جانب دوري الأبطال والدوري المحلي، لا يزال منافساً في كأس ايطاليا، حيث بلغ نصف النهائي.
ورغم تغلبه على تشلسي الانكليزي في الدور الثاني، إلا أن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يبدو هزيلاً على أرضه، إذ فاز مرتين فقط في مبارياته التسع الأخيرة.
ولطالما افتقد انتر تحقيق النتائج الجيدة في دوري الأبطال، وكان آخر إنجازاته وصوله الى نصف نهائي 2003، عندما خسر أمام جاره اللدود ميلان الذي أحرز اللقب لاحقاً أمام يوفنتوس الإيطالي أيضاً.
من جهته، يسعى سسكا بطل كأس الاتحاد الأووربي عام 2005 إلى أن يكون أول فريق روسي يتأهل الى نصف نهائي المسابقة منذ سبارتاك موسكو عام 1991.