تنطلق اليوم مرحلة «الفاينال سيكس» من بطولة لبنان لكرة السلة بمباراتين، إذ يستضيف الكهرباء فريق الرياضي، ويحلّ هوبس ضيفاً على المتحد. وتختتم المرحلة الأولى، بعد غدٍ الأحد، بلقاء ناري بين الحكمة وضيفه الشانفيل


عبد القادر سعد
تعود الحياة إلى ملاعب كرة السلة بعد توقف لـ18 يوماً بسبب مشاركة فريقي الرياضي وهوبس في بطولة غرب آسيا.
وستشارك الفرق الستة الأولى بعد ختام المرحلة المنتظمة، وهي بالترتيب: الرياضي (38 نقطة)، الشانفيل (38)، المتحد (34)، هوبس (32)، الحكمة (24) والكهرباء (20)، لتتأهل الفرق الأربعة الأولى إلى «الفاينال فور». ويظهر أن الصراع الأبرز سيكون على المركز الرابع بين هوبس والحكمة، إضافة إلى المنافسة بين الرياضي والشانفيل والمتحد على المركز الأول، دون استبعاد هوبس الذي أصبح رقماً صعباً ومن الفرق الكبيرة، وخصوصاً بعد بطولة غرب آسيا.
■ في المباراة الأولى، يعود الرياضي إلى قواعده المحلية، بعد المشاركة الآسيوية، ليحل ضيفاً على الكهرباء، اليوم عند الساعة 18.00، في الزوق. وستكون المباراة فرصة لبطل لبنان لاستعادة توازنه، ومحاولة التأقلم مع لعنة الإصابات التي حلّت عليه، وأثّرت على مشاركته الآسيوية، حيث حلّ رابعاً. وعمل الجهاز الفني على معالجة أزمته بصورة عاجلة، التي تحتاج بعض الوقت قبل أن تعود الأمور إلى نصابها. ويأمل الجهاز الفني أن يستعيد الأميركي سي جاي جايلز مستواه السابق وإبقاء مشاكله الشخصية خارج الملعب.
ويغيب علي محمود وجان عبد النور بداعي الإصابة، لكن الرياضي يملك مجموعة عناصر قادرة على التعويض.
الكهرباء يشارك بعد هدوء العاصفة التي رافقت تأهّله إلى «الفاينال سيكس»، واعتراض أنيبال زحلة على فوز الكهرباء على أنترانيك. وعلّق عضو الاتحاد سابا مخلوف على ما حصل، معتبراً أن المباراة كانت واضحة على أرض الملعب «وأنا لم أعدّ نفسي يوماً ممثلاً لنادي الكهرباء في الاتحاد أو سألت عن مبارياته. نحن فريق مسالم لا يهمنا إذا خسرنا أو ربحنا، وفوزنا على أنترانيك جاء بإصرار اللاعبين وشيء من الحظ، ولو كنت مكان أنيبال لفكّرت في الطريقة نفسها، علماً بأننا في نادي الكهرباء لم نكن نتمنى الوصول إلى «الفاينال سيكس». ودعّم الكهرباء صفوفه بالأميركي مايكل كيرس هدّاف الدوري الدنماركي (23 نقطة و8 ريباوند في المباراة) الذي وصل أول من أمس إلى لبنان.
■ في المباراة الثانية، يحلّ هوبس ضيفاً على المتحد الطرابلسي، اليوم عند الساعة 20.00، بعد مشاركة ممتازة في بطولة غرب آسيا، عرضاً ونتائج. وسيستعيد هوبس لاعبه حسين الخطيب الذي غاب عن آسيا بسبب الإصابة.
أما المتحد، فسيسعى إلى الدفاع عن مركزه الثالث الذي سيفقده في حال خسارته أمام هوبس. وهو دعّم صفوفه بالأميركيين ديفون فورد (لاعب الشانفيل السابق) وبروس براون، الذي لم ينل رضى الجهاز الفني، لكنه سيشارك في المباراة بانتظار إيجاد البديل الأفضل. ويستمر غياب باسم بلعة بسبب الإصابة التي قد تنهي موسمه.
■ وتختتم المرحلة، الأحد عند الساعة 18.00، بلقاء ناري بين الحكمة وضيفه الشانفيل على ملعب غزير. ويدخل الفريقان إلى المباراة كلّ وفق حساباته الخاصة. فالحكمة يريد الفوز لإبقاء آماله بانتزاع بطاقة «الفاينال فور»، أما الشانفيل فالخسارة تعني ابتعاده عن الرياضي في حال فوز الأخير على الكهرباء.
وتعاقد الحكمة مع الأميركيين يوجين كيلي ولورنس هيل، اللذين خاضا التمرينة الأولى مع الفريق أمس.



هوبس والمسؤولية المضاعفة

أشار رئيس نادي هوبس جاسم قانصوه إلى أن مسؤولية الفريق أصبحت كبيرة بعد الظهور المشرّف في غرب آسيا، وخصوصاً أن تجربة هوبس لفتت الأنظار آسيوياً بعد الأداء الجيد، رغم الإمكانيات المادية المتواضعة نسبة إلى باقي الفرق الآسيوية. ورأى قانصوه أن هوبس كان قادراً على التأهّل إلى بطولة آسيا، وخصوصاً أن اللقاء مع الرياضي كان متقارباً.