strong>تمكّن مورينيو من رد اعتباره في ملعب «ستامفورد بريدج» امام تشلسي الذي كان قد تخلى عن خدماته قبل حوالي ثلاث سنوات، ليقود فريقه انتر ميلانو الى التأهل للدور ربع النهائي في دوري أبطال أوروبا، كما حذا سسكا موسكو حذو انتر بتفوقه على اشبيليه في ملعبه


تفوّق البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب انتر ميلانو على فريقه السابق تشلسي في عقر داره، وأخرجه من الدور الثاني لمسابقة دوري ابطال اوروبا، بعد تفوق بطل ايطاليا على النادي اللندني 1-0 (2-1 ذهاباً)، بفضل الكاميروني صامويل ايتو (78).
وكانت بصمات مورينيو واضحة على اداء فريقه حيث عرف كيف يوقف خطورة لاعبي تشلسي.
وكانت اولى فرص اللقاء عبر الألماني ميكايل بالاك من تسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم الأيمن (11)، ثم انقذ البرازيلي مايكون تسديدة أخرى للعاجي ديدييه دروغبا من داخل منطقة الجزاء (25)، وحملت الدقيقة 32 أخطر فرص انتر الا ان ايتو فشل في متابعة الكرة برأسه في الشباك. وقال الحارس البرازيلي جوليو سيزار كلمته في الدقيقة 41 عندما تدخّل ببراعة لانقاذ تسديدة الفرنسي نيكولا أنيلكا.
غير ان انتر تخلى عن حذره الدفاعي في الشوط الثاني، وكاد يفتتح التسجيل عبر المقدوني غوران بانديف الا ان المدافغ الروسي يوري زيركوف تدخل في الوقت المناسب لابعاد تسديدته (59)، من ثم أضاع الارجنتيني دييغو ميليتو كرة انفرادية (61). بيد ان ايتو أبى الا ان يترك بصمته في ملعب «ستامفورد بريدج»، عندما منح فريقه هدف الفوز الغالي من كرة انفرادية بعد تمريرة رائعة من الهولندي ويسلي سنايدر فأسكنها في مرمى تشلسي (78) وسط فرحة كبيرة لمدربه مورينيو.
وطرد دروغبا في الدقيقة 86.
وفي المباراة الثانية، حقق سسكا موسكو الروسي مفاجأة عندما تمكن من العودة من اسبانيا ببطاقة التأهل الى الدور ربع النهائي للمرة الاولى في مشاركاته، بعد تغلّبه على اشبيليه 2-1 (1-1 ذهاباً).
وافتتح التشيكي توماس نيسيد التسجيل لسسكا عبر تسديدة استقرت في الزاوية اليسرى (39)، لكن الارجنتيني دييغو بيروتي لم يمنح جماهير سسكا سوى دقيقتين للاحتفال عندما ادرك التعادل بمتابعته الكرة من داخل منطقة الجزاء.
بيد ان الياباني كيزوكي هوندا اهدى فريقه هدف التأهل الغالي من خلال ركلة حرة فشل الحارس اندريس بالوب في تشتيتها فتابعت طريقها الى شباكه (55).
مباراتا الليلة
يتطلّع برشلونة الإسباني حامل اللقب إلى تحاشي ملاقاة المصير نفسه لغريمه التقليدي ريال مدريد عندما يواجه شتوتغارت الألماني.
وكان الفريق الكاتالوني قد انتزع تعادلاً ثميناً 1ـ1 من ملعب شتوتغارت ذهاباً، لكن الأخير تفوق عليه في بعض فترات المباراة. وفي ظل تراجع مستوى برشلونة في الآونة الأخيرة، فإن الفريق الألماني يعقد الآمال على تفجير مفاجأة من العيار الثقيل.
وقد يعود إلى برشلونة قائده وقطب دفاعه كارلوس بويول الذي غاب عن المباراة ضد فالنسيا، وإلا فإن المكسيكي الدولي رافايل ماركيز أو الأرجنتيني غابي ميليتو يستطيع سد الثغرة.
أما في المباراة الثانية، فعلى الرغم من تراجع مستواه، تبدو الطريق ممهدة أمام بوردو الفرنسي لتخطي أولمبياكوس اليوناني عندما يستضيفه على ملعب «سابان دلماس»، وذلك بعدما تغلب عليه ذهاباً في أثينا بهدف مقابل لا شيء.
في المقابل، لا يمر أولمبياكوس في أفضل الأحوال لأنه يتخلف بفارق 7 نقاط عن باناثينايكوس المتصدر قبل نهاية الدوري المحلي بأربع مراحل، ما يعني أن سيطرته المطلقة على الدوري المحلي في السنوات الخمس الأخيرة شارفت على النهاية.
وهنا البرنامج (نتيجة الذهاب بين قوسين):
بوردو الفرنسي × أولمبياكوس اليوناني (الذهاب 1ـ0)
برشلونة الإسباني × شتوتغارت الألماني (1ـ1)
وتقام المباراتان الساعة 21.45 بتوقيت بيروت.
(الأخبار، أ ف ب)