بحضور ممثل الرئيس الحريري، الوزير علي عبد الله، وفاعليات وزارية ونيابيّة، أقامت مؤسسات الرعاية الاجتماعية (العمر المديد) حفل تكريم «رواد الرياضة رافعي علم لبنان» في مقرها بالجناح، بحضور رسمي ورياضي واجتماعي.

وقد ضمت قائمة التكريم شخصيات رياضية وإعلامية كان لها إنجازاتها ومحطاتها المشرّفة وهم: هاني ابراهيم، محمود أرناؤوط، اللواء الركن محمود طي أبو ضرغم، عدنان الشرقي، طوني خوري، فؤاد رستم، محمد سكر، حسن عبد الجواد، رهيف علامة، مليح عليوان، هشام عيدو، عثمان غندور، وجيه قليلات، محمد القيسي، ميشال ناكوزي، بهيج حمدان، غازي ميقاتي وخليل نحاس.
وقال المدير العام لمؤسسات الرعاية الاجتماعية محمد بركات « إن أهم ما ابتغته المؤسسات هو تجسيد شعار العمر المديد الذي تقام المناسبة في رحابه «الأمل إشراقة الغد» وإن للمؤسسات حصة كبرى للتربية البدنية، ونرى في المكرمين قدوات لجيلهم وللأجيال القادمة.
ورأى الزميل حسان محيي الدين ضرورة تبنّي فكرة التكريم من قبل الوزارة لتكون محطة سنوية.
وشكر الإعلامي خليل نحاس مؤسسات الرعاية، متوقفاً عند تاريخها الحافل بالعطاء والعمل الإنساني والاجتماعي.
وختم الوزير عبد الله بكلمة شاعرية جاء فيها: نعود إليهم من آخر المسافات... على وقع حنيننا الى ما فات من زمن جميل.
على ذكرى صور عاشت فينا وعشنا فيها، ومللنا من زيف المواقف وزيف الصور واللوحات وزيف الأبطال والبطولات... نعود إليهم لنعود الى الحقيقة التي نراها فيهم.
وختم داعياً لأن نبني اتحاداتنا وأنديتنا على أسس سليمة تضمن الاستمرارية والتقدم والتفوق.
وهذا يأتي عبر ثقافة الرياضة في مفاهيمنا وسلوكنا اليومي، بعيداً عن التجاذبات السياسية والمصالح الشخصية والفئوية التي تهدم ولا تبني.
بعد ذلك عرض فيلم وثائقي لصور أرشيفية، وقُدمت نبذات عن سِير المكرمين وأهم إنجازاتهم من جانب رندة أسيالا ورجب عبد الله، ثم قدم الوزير عبد الله والمدير بركات الدروع التقديرية للمكرمين.