تلقى أرسنال، ثالث الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ضربتين مؤلمتين، تمثلت الأولى بانتهاء موسم قائده الإسباني سيسك فابريغاس بسبب تعرّضه لـ«شُعر» في قصبة ساقه اليسرى خلال مباراة الفريق اللندني مع ضيفه برشلونة الإسباني في دوري أبطال أوروبا. أما الثانية، فهي إصابة الروسي أندري أرشافين في ربلة الساق خلال المباراة عينها، ما سيبعده عن الملاعب لثلاثة أسابيع. وكان الشك يحوم أصلاً حول مشاركة فابريغاس أمام برشلونة، لكن النجم الإسباني نجح في الاختبار البدني الأخير قبل انطلاق المباراة، ما سمح له بالمشاركة وإنقاذ الفريق اللندني من الخسارة بتسجيله هدف التعادل من ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه عليه كارليس بويول، وتبيّن في النهاية أن الاحتكاك بين اللاعبين أحدث «شُعراً» في قصبة ساق الأول.

وانضم فابريغاس وأرشافين إلى كلٍّ من الهولندي روبن فان بيرسي والويلزي أرون رامسي اللذين يغيبان عن الفريق اللندني حتى نهاية الموسم، ومن المرجح أن يلقى المدافع الفرنسي وليام غالاس المصير نفسه بعد تجدد الإصابة في ساقه أمام برشلونة أيضاً.
(أ ف ب)