خطف فريق النجمة نقاط مباراته مع مضيفه التضامن في الدقيقة 91 بفوزه عليه 2 - 1 في المباراة المشتعلة جماهيرياً والمتوسطة فنياً على ملعب صور. وعانى النجمة قبل الخروج فائزاً، كذلك عانى حكم المباراة أندريه حداد للخروج سليماً بعد الاعتراضات التضامنية، لاعبين وجمهوراً، على هدف الفوز النجماوي بداعي وجود لمسة يد قبل تسجيل الهدف. وشكّلت أرضيّة الملعب عنصراً سلبياً على الضيوف الذين وجدوا صعوبة في تناقل الكرات التي كان الثنائي عباس عطوي بالدرجة الأولى ومحمد شمص وسيسي بالدرجة الثانية مركز صناعتها وإيصالها للثنائي ماكيتي ديوب وأكرم مغربي.

في المقابل، نجح التضامنيّون في جرّ خصومهم نحو التعادل، عبر استنفاد الوقت، وخصوصاً عبر الإصابات المتكررة. ولجأ المضيف الى الهجمات المرتدة عبر المرعب محمد حيدر الذي أقلق راحة دفاع النجمة وهزّ شباك طافح، ولو كان زميله الهجومي أحمد قبيسي أنشط لكان في النتيجة كلام آخر. وشهد الشوط الأول بعض المحاولات التي لم تصل إلى مستوى الفرص، وخصوصاً لحيدر وعطوي ومغربي (8، 19 و20). وافتتح النجمة التسجيل في الدقيقة 39 من هدف ماكيتي ديوب الذي استغل خطأ دفاعياً بالتشتيت. ولم يشهد الشوط الثاني أي فرص، رغم دخول علي ناصر الدين وعباس فضل الله من النجمة، ومحمد مدني من التضامن. وسجّل حيدر هدف التضامن (53)، مستغلاً كرة فيصل عنتر، قبل أن يخطف البديل النجماوي مصطفى شاهين هدف الفوز في الدقيقة 91.
* قاد المباراة الحكم أندريه حداد مع علي عدي وعلي عيد.
* ظهر ملعب صور كأنه مزروع بالخسّ الافرنجي لا بالعشب.
* توقفت المباراة لست دقائق بعد هدف الفوز بسبب اعتراضات الصوريّين.
* بهذا الفوز اصبح النجمة وصيفاً مؤقتاً بـ 42 نقطة، والتضامن سادساً بـ 24 نقطة.