strong>احتفظ مهرام الإيراني بلقبه بطلاً لأندية آسيا لكرة السلة بعد فوزه على الريان القطري 93 ــ 73 في ختام النسخة الـ21 التي استضافتها الدوحة، فيما عاد الرياضي بالمركز الثالث بعد فوزه على العلوم التطبيقية الأردني 74 ــ 71


حقق فريق مهرام فوزاً مريحاً على الريان بفارق 20 نقطة 93 - 73 (22 - 20، 46 - 33، 76 - 49) ليحتفظ بلقب آسيا للسلة. وبهذا الفوز يكون مهرام قد عادل رقم مواطنه سابا باتري، وتكون إيران بالتالي قد حققت الكأس للعام الرابع توالياً. وسبق أن التقى الفريقان في ختام مشوارهما في الدور الأول، وانتهت المواجهة حينها بفوز الريان (78ـ72) ليحسم صدارة المجموعة الأولى، وبذلك لا يكون أي فريق قد خرج من دون خسارة.
وبدأ مهرام المباراة بثلاث رميات ثلاثية، ورفعها الى أربع في ختام الفترة الأولى، في مقابل اثنتين للفريق القطري، وذلك بخلاف مباراته في نصف النهائي مع الرياضي، حيث ركز باللعب تحت السلة واكتفى بثلاثيتين فقط على مدار المباراة.
وسجل حامد آفاغ اسلامية عودة مثالية، وخصوصاً بثلاثياته الأربع من أصل ثمان لفريقه في الشوط الأول.
وكان أول تقدم للريان (25ـ24) بثلاثية رائعة لصانع الألعاب الأميركي كوري برادفورد. بيد أن مهرام ردّ بـ20 نقطة في مقابل سلة واحدة (44ـ29)، وخصوصاً بعد دخول ايدن كبير بدلاً من صمد نيكخا.
وبينما قلّص الريان الفرق (41ـ51) مع انتصاف الربع الثالث، أعاد المدرب الإيراني لاعبه صمد نيكخا، فسجل 9 نقاط شخصية متتالية (60ـ41) بما يشبه رصاصة الرحمة على الفريق المضيف، وارتفع الفارق في الربع الأخير الى أعلى معدلاته (81ـ51)، ليكمل بعدها مدرب مهرام الدقائق الخمس الأخيرة باللاعبين الاحتياطيين.
وسجل خمسة لاعبين من الفريق الفائز عشر نقاط وما فوق، تقدمهم صمد نيكخا بهرامي (26 نقطة بينها 5 ثلاثيات من أصل 11 و6 متابعات) والأميركيان جاكسون فرومان (21 نقطة و8 متابعات و5 تمريرات) ولورين وودز (15 نقطة و14 متابعة) وحامد آفاغ اسلامية (15 نقطة بينها 5 ثلاثيات من أصل 11 الى 5 متابعات) والبديل أيدن كبير (10 نقاط بينها ثلاثيّتان) وكل ذلك بهندسة من مهدي كمراني (11 تمريرة حاسمة).
وفي صفوف الريان، بدت كل مفاتيح اللعب مكبلة، على الرغم من تجاوز أربعة لاعبين الـ«دابل فيغرز»، لكن بعد فوات الأوان، فسجل ياسين إسماعيل (20 نقطة و9 متابعات و4 تمريرات) وتانغي البان (14 نقطة و8 متابعات) وعرفان سعيد (14 نقطة و6 متابعات و4 تمريرات) والأميركي كوري برادفورد (12 نقطة).
وفي ختام المباراة، توّج الشيخ سعود بن علي آل الثاني رئيس الاتحاد الآسيوي الفريق الفائز بالميداليات الذهبية، وسلّم كأس المركز الأول إلى قائده مهدي كمراني، فيما قلّد أمين سر الاتحاد القطري محمد حسين الخزاعي الميداليات الفضية لفريق الريان، وسلم الأمين العام للاتحاد الآسيوي داتو يو تشو هوك كأس المركز الثاني لقائد نادي الريان ياسين إسماعيل.
وسلم نائب رئيس اللجنة المنظمة ونادي الريان علي النعيمي الميداليات البرونزية للنادي الرياضي، بينما تسلم قائد الفريق فادي الخطيب كأس المركز الثالث من الأمين العام المساعد في الاتحاد الآسيوي هاكوب خاجيريان.

الرياضي × العلوم التطبيقية

تسابق فريقا الرياضي اللبناني والعلوم التطبيقية الأردني على تحقيق أفضل الممكن، وهو الظفر بالمركز الثالث، فلم يكن الوقت الأصلي الذي انتهى (71 - 71) كافياً لتحديد الفائز، ليحتكما الى وقت اضافي من 5 دقائق هو الثالث في البطولة، قبل أن تبتسم المجريات لبطل لبنان بفوزه 82 - 78 (19 - 6، 34 - 31، 54 - 51، 71 - 71).
بهذا الفوز يكون الرياضي قد حافظ على المركز الذي حققه العام الماضي في جاكرتا، ليحرز الميدالية البرونزية للمرة الثالثة في أربع مشاركات له في البطولة.
وكان الفريقان قد التقيا في الدور الأول لحسم صدارة المجموعة الثانية، وانتهى لقاءهما أيضاً بفوز الرياضي (73ـ72).
وانطلق الرياضي بقوة بقيادة فادي الخطيب الذي سجل سجل 16 من أصل نقاط فريقه الـ19 في الربع الأول، ثم رفع تقدمه مطلع الربع الثاني 28ـ11، لكن التطبيقية انتزع المبادرة لأول مرة (31ـ30) في الدقيقة الأخيرة للربع الثاني.
وفي مطلع الربع الأخير تقدم نضال الشريف للتطبيقية مجدداً (57ـ56) ثم أدرك التعادل لفريقه من رمية حرة واحدة بعدما تبادل الطرفان التسجيل بطريقة مثيرة، علماً بأن الرياضي أكمل اللعب من دون لاعب الارتكاز الأميركي سي جاي جايلز والتطبيقية من دون صانع العابه وسام الصوص (14 نقطة بينها 4 ثلاثيات).
وحفلت الثواني الأخيرة بمجريات دراماتيكية توّجت بإهدار لاعبي الرياضي 5 رميات حرة، لكنهم كانوا محظوظين في التقاط المتابعات الهجومية والحفاظ على الفوز، وخصوصاً بعد خروج زيد عباس (15 نقطة) بالأخطاء الخمسة.


احتاج الرياضي إلى وقت إضافي للفوز على العلوم التطبيقية

عادل مهرام رقم مواطنه سابا باتري وتكون إيران بالتالي قد حققت الكأس للعام الرابع توالياً

حلّ أستانا خامساً والجلاء سادساً وسمارت جيلاس سابعاً والهلال ثامناً
وسجل فادي الخطيب (36 نقطة) رقماً قياسياً شخصياً، واضاف نايت جونسون (12) وعمر الترك (11). وفي صفوف الخاسر، سجل الأميركي جايمس ويليامز (14) واسلام عباس (11).
* وحلّ آستانا تايغرز خامساً في البطولة بتغلبه على الجلاء السوري بجدارة 75 - 68، ليحقق بالتالي أفضل مركز له في تاريخ مشاركاته في البطولة بعد أن كان قد احتل المركز السادس عام 2007 في ايران.
* وأحرز سمارت جيلاس الفيليبيني المركز السابع بفوزه على الهلال السعودي 100 - 95 بعد تمديد الوقت إثر التعادل في الوقت الأصلي 86 - 86.
* وكان يوم السبت قد شهد خروج الرياضي من نصف النهائي بخسارته أمام مهرام 64 - 71.
وتسابق الفريقان على إضاعة الكرات في الشوط الأول، وشهدت نسبة التسجيل من خارج القوس تدنياً لم يسبق أن حصل في مباريات الفريقين، إذ سجل الرياضي رمية واحدة لعلي محمود من اصل 13 محاولة، فيما لم يسجل مهرام أي رمية من أصل سبع.
وارتكب الفريقان «فاولات» بالجملة على خلفية اللعب الدفاعي الشرس. وبعدما خاض لاعب الارتكاز الأميركي سي جايلز 3 دقائق مع الرياضي قبل أن يرتكب خطأه الثاني ليغادر الملعب، انتظر مواطنه في مهرام جاكسون فرومان الفترة نفسها من الربع الثاني ليرتكب خطأً ثالثاً ويترك مكانه لحامد سوهرابنجاد. وأكد الدولي الايراني صمد نيكخا بهرامي (27 نقطة و7 متابعات و4 تمريرات حاسمة) نجوميته، إضافة إلى التفوق الذي فرضه لاعبا الارتكاز الأميركيين جاكسون فرومان (18 نقطة و14 متابعة) ولورين وودز (15 نقطة و12 متابعة).
(الأخبار)


كرة اليد

السد يحسم القمة ويفوز على الصداقة



حسم السد، حامل اللقب، لقاء القمة مع الصداقة لمصلحته 30 ـ 27 (الشوط الأول 14 ـ 15) في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة لكرة اليد. المباراة التي كانت قوية ومثيرة من الطرفين، اللذين قدما أفضل وأجمل مباراة في اللعبة هذا الموسم، علماً بأن السد افتقد بعض اللاعبين بسبب الإصابة. لقاء القمة شهد تبادلاً للتقدم والسيطرة من الجانبين، فتارة يتقدم الصداقة فينتفض السد ويعادل ومن ثم يتقدم، وطوراً يتقدم السد ليعود الصداقة إلى المباراة ويذلّل الفارق. واستمر هذا الوضع حتى الدقائق الأخيرة من المباراة التي حسمها السد بفضل خبرة لاعبيه العائدين من بطولة العالم للأندية، والتي احتل فيها الفريق المركز الرابع.
وأكد الفريقان أنهما الأفضل، ولو كانت كل مباريات البطولة بهذا المستوى لكنا تحدثنا عن مستوى آخر لكرة اليد اللبنانية. وبهذا الانتصار عزز السد صدارته للبطولة وبات الفريق الوحيد الذي لم يتلقّ أي خسارة في البطولة.
وكان أفضل مسجل في المباراة جميل خضر من الصداقة بتسعة أهداف، ومن السد جاد بدرا بستة أهداف. وقاد المباراة الحكمان مازن ديب ومحمد حيدر.


img src="/sites/default/files/old/images/p28_20100531_pic1.jpg" title="لاعبو مهرام يحتفلون بالفوز (عدنان الحاج علي)" align="center" width="465" height="231"/>
لم ينجح المدرب أبو شقرا (الصورة 1) في تحقيق الحلم الآسيوي، فيما تابع مدرب المنتخب طوماس بالدوين المباريات