Strong>شرّف السد لبنان بحلوله رابعاً في بطولة العالم للأندية لكرة اليد وحفر اسمه بالذهب في سجلات الشرف الرياضية المحلية، وقد أنهى مشاركته بخسارة أمام الزمالك المصري بطل أفريقيا، بينما أحرز ريال سيوداد الإسباني، بطل أوروبا، اللقب

حصد نادي السد اللبناني، ممثل قارة آسيا، المركز الرابع عالمياً في بطولة العالم للأندية أبطال القارات لكرة اليد «سوبر غلوب 2010» بعد خسارته أمام الزمالك المصري، بطل أفريقيا، 33-22 (الشوط الأول 12-8) في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، التي جرت بينهما في صالة «اسباير» في العاصمة القطرية الدوحة أمام جمهور غفير.
وكان الفريق اللبناني يمنّي النفس بتحقيق نتيجة أفضل من التي تحققت، بيد أنه ليس باليد حيلة، إذ إن عوائق عدة اعترضت طريقه، إلا أن النتيجة التي تحققت تعدّ إنجازاً غير مسبوق في تاريخ الرياضة اللبنانية.
وجاءت بداية المباراة نديّة بين دفاع الفريقين اللذين اعتمدا إغلاق المنطقة مع عدم السماح للفريق الخصم بالاقتحام، وقد تألّق الحارسان «السداوي» محمد النقيب و«الزملكاوي» محمد ابراهيم لتتقلّص نسبة التسجيل، إذ شهدت الدقائق العشر الأولى تفوقاً مصرياً 3-2 فقط، وسرعان ما ارتفعت وتيرة المباراة مع سيطرة نسبية للزمالك الذي وسّع الفارق تدريجاً حتى وصل الى 4 إصابات 9-5 قبل الوصول الى الدقيقة 20. وفشل لاعبو السد في استغلال النقص العددي للخصم باستبعاد محمد رمضان وأحمد رمضان لمدة دقيقتين، كما شهد الشوط الأول في الدقيقة 22 طرد محمد رمضان بعد مخاشنته المحترف الكرواتي في السد فالسيش فتكافأت المجريات بين الفرقين دون أن ينجح السد في تقليص فارق الإصابات لينتهي الشوط الأول زملكاوياً 12-8، كما عانى بطل لبنان من استبعاد نجمه المونتينيغري زوران لمدة أربع دقائق متتالية في الدقيقة 23 بسبب خطأ لم يرتكبه على حارس الزمالك.
وأحكم الزمالك سيطرته على مجريات الشوط الثاني، إذ نظّم خطوطه الدفاعية والهجومية على عكس لاعبي السد الذين عابهم التسرع والعشوائية والحلول الفردية. وتألق جناح السد جاد بدرا في الوقت الباقي من المباراة واتخذ الأمر على عاتقه بعد مبادرات فردية، وسط سوء الأداء من معظم زملائه، وتضخّم الفارق تدريجاً ليستقر على 11 إصابة في النهاية بنتيجة 33-22
ومثل السد في البطولة: الحارس المصري محمد النقيب وبسام فراشة وحسين صقر واللاعبون وليد شرف وحسن صقر وجاد بدرا وخضر نحاس وذو الفقار ضاهر وأحمد شاهين وبلال عقيل وماهر همدر والمحترفون مصطفى السيد ودينيس سبولاريتش وتونشي فالسيش من كرواتيا وبيتر كابيسودا وزوران روغانوفيتش من مونينيغرو.
وتعود بعثة السد الى بيروت في الثامنة من مساء اليوم.
واحتفظ ريال سيوداد الإسباني بلقب البطولة بفوزه في المباراة النهائية على السد القطري 30-25 (15-11).
ونال أونبار البرازيلي المركز الخامس بفوزه علي ساوثرن الأوسترالي 31-16. ونال أحمد الأحمر لاعب الزمالك لقب هداف البطولة (42 إصابة) واختير الإسباني شتابيك أفضل حارس مرمى والمقدوني كيري لازاروف لاعب السد القطري أفضل لاعب في البطولة.

البطولة المقبلة بملاعب أكبر

أشار رئيس الاتحاد الدولي حسن مصطفى إلى أن قطر نجحت في تنظيم البطولة إدارياً وفنياً، وأن الفرق التي شاركت فيها قدمت مستويات طيبة، وكان التنافس في ما بينها قوياً وشرساً. وأردف إنه جرى الاتفاق مع الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني على أن يكون تنظيم البطولة في العام المقبل في ملعب يتّسع لأكبر عدد من الجماهير.



صادقوفيتش: أضعنا الفرص فخسرنا

أشار مدرب السد الكرواتي جمال صادقوفيتش إلى أن المباراة كانت صعبة وقوية في نصفها الأول المتقارب فنياً، لكن الزمالك كان أفضل في الثاني إذ استفاد من نقطة ضعف فريقنا الذي أضاع لاعبوه العديد من الفرص السهلة أمام المرمى وتطبيقه الهجمات المرتدة تطبيقاً متقناً. وحاول لاعبوه تغيير النتيجة، لكنهم لم يتمكنوا من مجاراة المصريين.