مني السد اللبناني بخسارة قاسية أمام السد القطري في أولى مبارياته في بطولة العالم للنوادي لكرة اليد، وتبقى الفرصة قائمة لبلوغ نصف النهائي حين يلاقي ساذرن ستارز الأوسترالي في مباراته التالية ضمن الدور الأول


أحمد محيي الدين
خسر فريق السد اللبناني أول لقاء له أمام السد القطري 19-30 ضمن المجموعة الثانية لبطولة العالم للنوادي لكرة اليد «سوبر غلوب 2010» التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة، وفي المجموعة الأولى، فاز سيوداد ريال الإسباني، بطل أوروبا، على الزمالك المصري، بطل أفريقيا 22ـ 28.
واستهل القطري المضيف المباراة بطريقة دفاعية محكمة معتمداً طريقة 5 لـ1 مع اعتماد على المرتدات، وهو يمتلك لاعبين من الطراز الرفيع، هما الموزع وصانع الألعاب الكرواتي إيفانو باليتش والهداف المقدوني كاريل لازاروف مع حارس مرمى متألق هو يوسف المعلم، ما سمح للفريق القطري بفرض أفضليته وتمكن من التقدم بخماسية نظيفة في ظل تشتت لدى لاعبي ممثل القارة الآسيوية، إضافة الى صعوبة بالغة في فك طلاسم الدفاع القطري، وعرف الكرواتي تونشي فالسيتش طريق الشباك القطرية بعد 8 دقائق من البداية، ثم ارتفعت النتيجة الى 8-2 بعد 12 دقيقة، وبعدها تحسن أداء السد اللبناني وقلّص النتيجة الى 8-7 بتسجيله 5 إصابات متتالية، إذ كان ذو الفقار ضاهر يقوم بجهد هجومي ودفاعي، وواكبه المونتينغري زوران راغانوفيتش مع تألق أيضاً للحارس المصري محمد النقيب والمتميز فالشيتش، فيما افتقر بطل لبنان الى لاعب يقوم بمهمات صانع الألعاب بعد إصابة دنيس، ووصلت النتيجة الى 10-9 بعد 25 دقيقة. واستبعد ضاهر لدقيقتين، ما سمح للفريق القطري باستغلال هذا النقص ليزيد تقدمه الى 5 إصابات 15-10 مع نهاية الشوط الأول.
في الشوط الثاني، ظهر الثنائي لازارف وباليتش في أبهى حلّة مع انسجام تام في الخط الخلفي، ما مكن الفريق القطري من بسط أفضليته، وبالتالي تقدمه مع تألق الحارس الثاني الكرواتي ميركو، وأدى بنيامين دوراً بارزاً في التصويب من الدائرة، وسجل أهدافاً كانت لها الكلمة الفصل، فيما دفع مدرب السد اللبناني الكرواتي جمال صادقوفيتش باللاعبين المحليين جاد بدرا وخضر النحاس وحسن صقر والحارس بسام فراشة بغية إراحة الأساسيين، فارتفع الفارق الى 23-16 مع انتصاف الشوط الثاني بسبب بعض التسرع لدى اللاعبين اللبنانيين مع عدم إنهاء الهجمات بالشكل المطلوب، إضافة الى عدم ملاءمة طريقة الدفاع المعتمدة (6 لصفر) مع طربقة هجوم الفريق الخصم، وبعدها خفت بريق الفريق اللبناني وتراجع مستواه أمام سرعة تنفيذ الهجمات القطرية، فارتفع الفارق تدريجاً الى 30-19 قبل 3 دقائق من النهاية، واستمرت هذه النتيجة حتى نهاية المباراة.
سجل إصابات الفريق اللبناني: حسن صقر (1)، بيتر كابيسودا (2)، دينيس سبولاريتش (2)، ذو الفقار ضاهر (1) سيد مصطفى (4)، زوران (6)، وطونيش فالتيشش (3).
قاد المباراة الحكمان الإيرانيان محسن حسن وماجد محمد.
ــ وضمن المجموعة الأولى، خسر الزمالك المصري أمام سيوداد 22-28 (الشوط الأول 13-17). وظهر بطل أفريقيا ندّاً لبطل أوروبا في الدقائق العشرين الأولى، لكن سرعان ما انقلبت المجريات لمصلحة الفريق الإسباني بفضل الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها لاعبوه.
■ وتقام اليوم مباراتا المرحلة الثانية من الدور الأول، فيلعب ضمن الأولى أونبار البرازيلي مع سيوداد ريال (الساعة 17:45)، والسد القطري مع ساذرن ستارز (19:15).



صادقوفيتش:القطري استحق الفوز

رأى مدرب السد جمال صادقوفيتش ان البداية كانت صعبة وبعدها تمكن الفريق من العودة الى الأجواء، وأثرت اصابة صانع الألعاب على سير النتيجة، ورأى ان السد القطري فريق جيد واستحق الفوز وان الفارق في نهاية المباراة غير مبرر، وكشف ان اللاعبين لم يقدموا المطلوب منهم وهو الامر الذي كان سبباً مباشراً في الخسارة.