أصبح كليفلاند كافالييرز، أفضل فريق في الدوري المنتظم، مهدداً بالخروج من الأدوار الإقصائية «بلاي أوف» في دوري كرة السلة الأميركي الشمالي للمحترفين، بعد خسارته على أرضه أمام بوسطن سلتيكس 88 -120، ليتقدّم الأخير 3-2 في نصف نهائي المنطقة الشرقية.

وبعدما اعتقد المراقبون أن تشكيلة بوسطن متقدّمة في السن لمواجهة ليبرون جيمس، أفضل لاعب في الدوري، قاد راي ألن الفريق الأخضر الى انتصارٍ ثمين مسجلاً 25 نقطة بينها 6 ثلاثيات، بينما واصل راجون روندو تقديم مستوى رائع فسجل 16 نقطة و7 تمريرات حاسمة، وأضاف بول بيرس 21 نقطة و10 متابعات، وكيفن غارنيت 18 نقطة والبديل غلين ديفيس 15 نقطة.
وستكون الفرصة متاحة لبوسطن بطل 2008 للتأهل إلى نهائي المنطقة الشرقية لمقابلة أورلاندو ماجيك الفائز بسهولة على أتلانتا هوكس، إذا حسم السلسلة، عبر فوزه على ارضه في المباراة المقبلة.
ورأى غارنيت أن على فريقه حسم المواجهة في بوسطن وعدم انتظار مباراة سابعة في كليفلاند: «لا يمكن أن نعود إلى هنا. يجب أن نفكر في أن المباراة المقبلة هي السابعة. من الصعب أن نواجه أفضل فريق في الدوري المنتظم على أرضه في مباراة سابعة».
وعن أداء جيمس الذي قدّم إحدى أسوأ مبارياته هذا الموسم، إذ سجل 15 نقطة، بعد ان كان معدله خلال السلسلة 29.8 نقطة، قال مايك براون مدرب كليفلاند: «لم يكن اللاعب هو نفسه اليوم. لقد كان غائباً، وهذا أمر غير طبيعي. حاول تقديم ما يجيده عادة، لكنه كان غائباً. سيكون مستعداً للانطلاق مجدداً في المباراة السادسة».
من جهته، رأى جيمس، الذي أهدر أول سبع تسديدات له: «طبعاً الدفاع أدّى دوره. لقد أهدرت الكثير من الكرات، والتسديدات المفتوحة التي أجيدها عادة. لم أكن قادراً على إسقاط الكرة في السلة».
وخرج جيمس، الذي يعاني من اصابة في مرفق يده، من الملعب قبل 3.27 دقائق وبوسطن يتقدّم 27 نقطة من المباراة التي قد تكون الأخيرة له على أرض كليفلاند في حال خسارته المباراة المقبلة، نظراً إلى انتهاء عقده مع الفريق ومطاردته من قبل أندية عدة لضمّه.
وفي «غياب» جيمس، برز العملاق المخضرم شاكيل أونيل، أفضل مسجل لدى فريقه بـ21 نقطة في 27 دقيقة، في حين اكتفى انطون جيمسون ومو وليامس بتسجيل 9 نقاط.
ويحلّ كليفلاند كافالييرز ضيفاً على بوسطن سلتيكس، غداً، في سادسة مبارياتهما.