كشف الفحص المقطعي الذي خضع له قائد تشلسي جون تيري أنه لا يعاني كسراً في قدمه اليمنى، لذا لا خوف على مشاركته مع منتخب إنكلترا في مونديال 2010.

وبدا الأطباء متفائلين إلى درجة أنهم أشاروا إلى أنّ تيري قد يشارك في المباراة النهائية لمسابقة الكأس المحلية أمام بورتسموث بعد غد.
وكان تيري قد نُقل أمس إلى المستشفى بسبب تعرّضه لإصابة في قدمه اليمنى خلال تمارينه مع تشلسي، وظهر قلق من إمكان إصابته بكسر، ما سيحرمه اللعب في المونديال. وصرّح تيري بأنّ الإصابة لم تكن خطيرة، وذلك في بيان أصدره وقال فيه: «أظهر الفحص المقطعي أنه لا يوجد أيّ كسر، وآمل أن أتمرن في اليومين المقبلين، وبالطبع أن ألعب في المباراة النهائية لكأس إنكلترا السبت».
ويعدّ تيري من أعمدة المنتخب الإنكليزي، وهو يمثّل سداً منيعاً في خط الدفاع، مع ريو فرديناند قائد مانشستر يونايتد، وقد أدّى دوراً رئيساً في فوز تشلسي بالدوري هذا الموسم.