Strong>توّج أتلتيكو مدريد الإسباني بثاني لقبٍ أوروبي في تاريخه بعد الأول في كأس الكؤوس عام 1962، عندما أسقط فولام الإنكليزي في المباراة النهائية لمسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم، حارماً الأخير من تحقيق إنجازٍ تاريخي في النهائي الأوروبي الأول له

ظفر أتلتيكو مدريد بأول لقبٍ أوروبي هذا الموسم بفوزه على فولام 2-1 بعد التمديد إثر تعادلهما 1-1 في الوقت الأصلي، في المباراة النهائية لمسابقة «يوروبا ليغ» التي أجريت بينهما على ملعب «نوردبنك أرينا» في هامبورغ الألمانية.
وبدا أتلتيكو مدريد الأكثر تحكّماً بمجريات اللقاء في الدقائق العشر الأولى، ومن إحدى الهجمات المرتدة اخترق المهاجم الأوروغوياني دييغو فورلان منطقة الجزاء وسدد كرة زاحفة بيسراه ارتدت من القائم الأيسر لمرمى الحارس الأوسترالي مارك شفارتزر (11)، قبل أن ينقذ الأخير من أعلى الزاوية تسديدة خوسيه أنطونيو رييس من ركلة حرة (16).
ولاحت الفرصة الأولى لفولام عبر الويلزي سيمون ديفيس الذي أطلق كرة بعيدة المدى عطّلها الحارس الشاب دافيد دي خيا (20)، في الوقت الذي ارتمى فيه المهاجم بوبي زامورا في أحضان الدفاع الإسباني، وهو الذي أشركه مدربه روي هودجسون رغم إصابته في وتر أخيل.

أحرز أتلتيكو مدريد لقبه الأوروبي الثاني بعد الأول في كأس الكؤوس عام 1962
وسرعان ما ترجم فريق العاصمة الإسبانية أفضليته الى هدفٍ أول بعد لعبة مشتركة بين البرتغالي سيماو سابروسا والأرجنتيني سيرجيو أغويرو، فسدد الأخير من مشارف المنطقة لتصل كرته الى فورلان غير المراقب فحوّلها الى المرمى (31). إلا أن الفريق اللندني لم يستسلم، بل أدرك التعادل سريعاً بعدما حاصر منطقة خصمه، إذ رفع المجري زولتان غيرا كرةً تخطت كل المدافعين ووصلت الى ديفيس المتربّص، الذي قابلها «على الطاير» بيمناه في قلب مرمى دي خيا (37).
ولم يحفل الشوط الثاني بنفس الإثارة التي شهدها النصف الأول من اللقاء، رغم أن فولام نشط أكثر في بدايته وهدد مرمى دي خيا، وكانت له فرصة إثر تسديدة من خارج المنطقة للجناح الإيرلندي داميان داف مرّت قريبة من القائم الأيسر (66).
ولجأ الفريقان بعدها الى تمديد الوقت، الذي شهد فرصة خطيرة لفورلان، لكن شفارتزر تصدى له ببراعة (101)، ثم أهدر أغويرو كرة بطريقة غريبة أمام المرمى بعد عرضية من فورلان (105). إلا أن فورلان أصرّ على أن يكون بطل المباراة عندما سجل هدف الفوز بكرة حوّلها الى الشباك بعيداً عن متناول شفارتزر، مستفيداً من عرضية أغويرو (116).
مثّل أتلتيكو مدريد: الحارس دافيد دي خيا، واللاعبون توماس أويفالوسي ولويس بيريا وألفارو دومينيغيز وأنطونيو لوبيز وخوسيه أنطونيو رييس (إدواردو سالفيو) وباولو أسونساو وراوول غارسيا وسيماو سابروسا (خوان مانويل خورادو) ودييغو فورلان وسيرجيو أغويرو (خوان فاليرا).
ومثّل فولام: الحارس مارك شفارتزر، واللاعبون كريس بايرد وأرون هيوز وبريد هانغيلاند وبول كونشيسكي وداميان داف (أريك نيفلاند) وديكسون ايتوهو وداني مورفي (جوناثان غرينينغ) وسيمون ديفيس وزولتان غيرا وبوبي زامورا (كلينت ديمبسي).
قاد المباراة الحكم الإيطالي نيكولا ريتزولي.


ليون ثالثاً في الدوري الفرنسي

صار ليون ثالثاً بفوزه على ضيفه موناكو 3-0، في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ 34 من الدوري الفرنسي. وسجل الأهداف البوسني ميراليم بيانيتش (28) وبافيتمبي غوميس (48) والأرجنتيني ليساندرو لوبيز (87)، ليصعدوا بفريقهم الى المركز الثالث المؤهل الى الدور التمهيدي من مسابقة دوري أبطال أوروبا وذلك قبل مرحلة واحدة على ختام الموسم.