أرسلت ادارة نادي الحكمة بياناً، بعد اجتماع الإدارة، حول رد النادي على طلب الاتحاد من رئيس النادي طلال مقدسي تقديم ما عنده من معطيات عن عرض أحد الحكام تقديم تسهيلات لنادي الحكمة مقابل مبلغ 2000 دولار، جاء فيه: فإذ يشكر نادي الحكمة اهتمام الاتحاد الذي أبداه في كتابه حتى ولو جاء متأخراً باجتماع لجنة الاتحاد الذي حصل بعد أسابيع حول التصريح الأول الذي أدلى به رئيس النادي.

وبناءً عليه نقول:
1 - إن من المفترض أن يكون الاتحاد موجوداً في جميع المباريات من خلال مراقبين ومن خلال كاميرات تلفزيونية تصوّر وقائع المباراة فعندها لا حاجة للتصاريح بل لإلقاء نظرة على الفيديو المصوّر ليتحقق الاتحاد من صحة ادعاء رئيس النادي.
2 - أما في موضوع الرشى وطريقة تعامل بعض الحكام مع المباريات فهو موضوع شكوى عامة من جميع الأندية وعلى اتحادكم الاهتمام الجذري المسؤول والفعال لإنقاذ ما بقي من لعبة ورياضة كرة القدم في لبنان.
فلو كان تعاطي الاتحاد مع موضوع رشى الحكام في وقته أي قبل اسابيع من انتهاء الدوري لكنّا أخذنا المبادرة بإعلان الأسماء، أما وان الاهتمام جاء متأخراً وبعد انتهاء الدوري فلا حاجة بعدها للدخول بتفاصيل مملّة.