strong>لم يتمكن بوسطن سلتيكس من إزعاج لوس أنجلس لايكرز، حامل اللقب، على أرضه، فسقط امامه في افتتاح سلسلة مباريات الدور النهائي في الدوري الاميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة


102 - 89 هي النتيجة التي آلت اليها المباراة الاولى في نهائي الـ«أن بي آي» بين لوس انجلس لايكرز الفائز وضيفه بوسطن سلتيكس، ليؤكد فريق المدرب فيل جاكسون انه الاقوى على ملعبه خلال الادوار الاقصائية «بلاي أوف»، إذ حقق فوزه التاسع في تسع مباريات خاضها بين جماهيره هذا الموسم، والثاني عشر على التوالي امتداداً من نهائي الموسم الماضي الذي جمعه بأورلاندو ماجيك. وبدت العصبية واضحة في بداية اللقاء، اذ بعد مرور 27 ثانية فقط حصل نجم بوسطن بول بيرس و«المشاغب» رون ارتست على خطأين تقنيين بسبب تدافعهما.
إلا أن لوس انجلس لايكرز عرف كيف يسيطر على اعصابه، وتمكّن بفضل ادائه الجماعي من تسجيل تفوّقه على منافسه، وقد برز لديه كالعادة الثنائي كوبي براينت ولاعب الارتكاز الاسباني باو غاسول، اذ سجل الاول 30 نقطة والثاني 23 نقطة مع 14 متابعة في مباراة شهدت 54 خطأً من قبل الفريقين.
تجدر الاشارة الى ان براينت وصل الى ثلاثين نقطة او اكثر للمرة الثانية عشرة في المباريات التي خاضها فريقه في الـ«بلاي أوف» هذا الموسم حتى الآن.
وكان لايكرز الافضل خلال معظم فترات المباراة، وقد تقدّم مع نهاية الشوط الاول 50-41، ثم بفارق 20 نقطة مع نهاية الربع الثالث، بعد ان قاده براينت لتسجيل 11 نقطة متتالية في اواخر هذا الربع مقابل سلة واحدة للضيوف.
لكنّ لاعبي المدرب دوك ريفرز رفضوا الاستسلام، وردّوا بالمثل في الدقائق الاربع الاولى من الربع الاخير، مسجلين 10 نقاط متتالية مقابل واحدة فقط لحامل اللقب، الا ان الاخير تمكن من استيعاب فورة غريمه وبقي بعيداً عن الاخير بفارق 10 نقاط على الأقل، بفضل التمريرات الحاسمة لبراينت الذي اكتفى بأربع نقاط في الربع الاخير، لكنه سجل سلة استعراضية مهمة في الثواني الاخيرة، كانت بمثابة ضربة معنوية كبيرة للاعبي بوسطن الذين كان افضلهم بيرس بـ24 نقطة مع 9 متابعات و4 تمريرات حاسمة، واضاف كيفن غارنيت 16 نقطة وراجون روندو الذي يعاني من الاصابة 13 نقطة مع 8 تمريرات حاسمة و6 متابعات.
أما من جهة لايكرز، فقد أسهم ارتست بـ15 نقطة، فيما اضاف براينت 7 متابعات و6 تمريرات حاسمة الى نقاطه الثلاثين.
يذكر ان بوسطن تغلب على لايكرز في النهائي تسع مرات وخسر مرتين فقط، لكن تاريخ المواجهات بين الفريقين اللدودين قد لا يقف عائقاً أمام محافظة لايكرز على لقبه للعام الثاني على التوالي.
ويخوض لايكرز النهائي للعام الثالث على التوالي، بعد ان هزم مضيفه فينيكس صنز 4-2 في سلسلة نهائي المنطقة الغربية، فيما تفوّق بوسطن في نهائي المنطقة الشرقية على اورلاندو ماجيك وصيف بطل الموسم الماضي 4-2 ايضاً وتأهل الى النهائي للمرة الثانية في المواسم الثلاثة الاخيرة، حيث توّج عام 2008 على حساب لايكرز، محرزاً لقبه السابع عشر (رقم قياسي) مقابل 15 للأخير.
ويخوض بوسطن النهائي للمرة الحادية والعشرين، مقابل 31 مرة لبطل الموسم الماضي.
ويأمل لايكرز ان يواصل تألقه على أرضه عندما يستضيف المواجهة الثانية من أصل سبع ممكنة بعد غدٍ.