القاهرة ــ هاني العسال

فتح المهاجم الدولي المصري محمد ناجي «جدو» المنتقل حديثاً إلى الأهلي النار على الزمالك بسبب تصريحاته العدائية تجاهه، فيما سبّب خبر نشرته صحيفة مصرية مستقلة بشأن صفقة انتقال جدو إلى الأهلي بدلاً من الزمالك جدلاً كبيراً في الأوساط الرياضية والإعلامية في مصر. <1--break-->
فقد أعرب جدو، هداف أمم افريقيا، عن استيائه الشديد مما فعله مسؤولو الزمالك لتقدمهم بشكوى إلى الاتحاد المصري لكرة القدم للتحريض على إيقافه، بدعوى أن اللاعب كان قد وقّع على عقد انتقال إلى الزمالك قبل توقيعه للأهلي.
وبرّر جدو موقفه بأنه كان قد وقّع على هذه العقود «بحسن نية»، لأنه كان يتوقع أن يتحدث الزمالك مع ناديه السابق الاتحاد السكندري للتعاقد معه، وهو ما لم يحدث، بحسب اللاعب، في حين دخل الأهلي في مفاوضات رسمية مع النادي السكندري.
وفي الوقت نفسه، نشرت صحيفة «الدستور» خبراً يفيد بأن «جدو» عُيّن في وكالة الأهرام للإعلان التي تعدّ كبرى شركات الدعاية والإعلان في مصر والتي تتبع مؤسسة الأهرام الصحافية، وذلك كجزء من بنود تعاقده أخيراً للانتقال من ناديه إلى الأهلي. وأثارت هذه الأخبار جدلاً كبيراً بين جماهير الناديين الكبيرين، الأهلي والزمالك، عبر منتديات الإنترنت، حيث اتهم جمهور الأهلي جريدة «الدستور» ببث أخبار غير صحيحة عن صفقة الأهلي الأكبر هذا الصيف، معتبرين أن السبب هو إبراهيم عيسى رئيس تحرير الجريدة، «زملكاوي» معروف، بينما رأى الزملكاوية أن هذه طريقة غير مقبولة لإغراء لاعبي الكرة للانضمام إلى الأهلي وخلط بين الرياضة والمصالح الاقتصادية.
يذكر أن ظاهرة تعيين لاعبي كرة القدم وألعاب أخرى في المؤسسات الكبرى أمر شائع في مصر رغم تطبيق الاحتراف على اللاعبين، حيث سبق تعيين العديد من الرياضيين البارزين في مؤسسات مثل الأهرام والأخبار والمقاولون العرب ومصر للطيران، إضافة إلى شركات البترول التي دخلت على الخط حديثاً.