يحاول الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، إقناع مدرب المنتخب دييغو مارادونا بالبقاء في منصبه حتى كأس العالم المقبلة، رغم الأداء الذي عدّه كثيرون مخيباً للآمال في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا.

ونقلت صحيفة «كلارين» الصادرة أمس، عن المتحدث باسم رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم خوليو غروندونا، قوله إن الأخير سيعرض هذا الأمر على مارادونا في اجتماع خاص يعقد يوم الثلاثاء المقبل. وأضاف المتحدث أن رئيس الاتحاد سيطلب من مارادونا إعداد تقرير شامل للعرض على اللجنة التنفيذية للاتحاد لتحديد خطة تجهيز المنتخب عبر السنوات الأربع المقبلة وتقديم تقرير عن وضع المنتخب وأدائه في الفترة السابقة.
وفي سعيهم إلى إقناع مارادونا بالبقاء على رأس المنتخب، يحاول الاتحاد استغلال استحقاق «كوبا أميركا» الذي سيقام في الأرجنتين العام المقبل، كحجة ترتفع إلى مستوى التحدي عند مارادونا، وخصوصاً أن منتخب بلاده لم يحرز أي لقب كبير منذ عام ،1993 وكان ذلك في كوبا أميركا تحديداً. وأكد المتحدث باسم الاتحاد الأرجنتيني أرنستو بيالو أن الحدث يمثّل فرصة جميلة للثأر بالنسبة إلى مارادونا.
يذكر أن اللجنة التنفيذية لاتحاد الكرة هي الجهة التي ستحدد مصير مارادونا مع المنتخب، لكن أعضاء اللجنة سيوافقون غالباً على قرار رئيس الاتحاد. وكان غورندونا قد لمّح الثلاثاء الماضي، إلى أن قرار بقاء مارادونا من عدمه في منصب المدرب يعود إليه شخصياً، وقال: «مارادونا هو الشخص الوحيد الذي يستطيع أن يعمل ما يريد في هذا البلد». وذهب بيالو إلى أبعد من ذلك حين أشار إلى أن أسلاف مارادونا، وهم مارتشيلو بييلسا وخوسيه بيكرمان والفيو بازيلي استقالوا من تلقاء أنفسهم.
وكان مارادونا قد أثار فور عودته إلى الأرجنتين بعد الخسارة أمام ألمانيا (0ـ4) في ربع نهائي كأس العالم، احتمال استقالته من منصبه. ويبرز من الأسماء المرشحة لخلافة مارادونا في حال استقالته جيراردو مارتينو الذي قاد البارغواي إلى ربع النهائي أيضاً (خسرت أمام إسبانيا 0ـ1)، أو مدرب فريق استوديانتس إليخاندرو سابيا.