ظهر السائق الشاب جو غانم في نوع جديد من السباقات عندما نافس في المرحلة الاولى من بطولة «سايتك جي تي» في الإمارات على حلبة «دبي أوتودروم»، ليعود بالتالي الى الساحة العالمية التي سبق أن وجدها سائقاً مع فريق لبنان في بطولة «أي وان غران بري» ثم في منافسات الفورمولا 3000. وسباقات «جي تي» مغامرة جديدة لغانم في عالم سباقات السيارات، وقد دخلها مرشحاً لإحراز نتائج طيبّة، ويعدّ حضوره في هذه البطولة علامة فارقة لرياضة المحركات اللبنانية، وخصوصاً أن البطولة المذكورة نقلت سباقات السيارات في المنطقة الى مستوى اعلى، والدليل مشاركة نخبة من السائقين العالميين من الولايات المتحدة وبريطانيا وبلجيكا واوستراليا وسويسرا وغيرها.

وكان غانم (20 عاماً) قد تلقى عرضاً للمشاركة في المراحل


في سباقه الأول حلّ غانم ثانياً في فئته على متن «جينيتا جي 50»
الثماني للبطولة على متن سيارة «جينيتا جي 50» التي تمّ حضّرتها «غولف سبورت رايسينغ»، وذلك بعدما لفت الانظار منذ انتقاله من سباقات السيارات الأحادية المقعد الى الراليات حيث حقق نتائج طيّبة على الصعيدين المحلي والاقليمي.
وبالفعل منذ سباقه الاول (مدة كل سباق 60 دقيقة) تمكن نجل البطل السابق سمير غانم من تحقيق نتيجة جيدة باحتلاله المركز الرابع على لائحة الترتيب العام والثاني في فئته (جي تي سي)، بينما كان المركز الاول من نصيب البريطانيين جوليان غريفين وروب بارف على «دودج فايبر»، اذ إن قوانين البطولة تسمح بوجود سائقَين في كل سيارة.
وكاد غانم ان يخرج بنتيجة افضل في نهاية اللفات الـ38 بفعل انطلاقته الجيدة التي وضعته في المركز الرابع في اللفة الاولى، الا أن دخوله الالزامي الى المرأب (يفترض على كل سيارة التوقف في مرأب الصيانة قبل 25 دقيقة على النهاية)، لم يكن موفّقاً لأنه اعطي امراً غير قانوني بالخروج فوُقّعت عليه عقوبة خرج بعدها في المركز الخامس قبل ان يتخطى احد المنافسين وينهي السباق رابعاً.
وتقام المرحلة الثانية في 5 تشرين الثاني المقبل.