أصدر المهاجم الدولي الانكليزي واين روني بياناً رسمياً أوضح فيه نيته ترك ناديه مانشستر يونايتد مجدداً تأكيده أنه «لن يوقع على تجديد عقده». وأضاف: «ما ذكر عن عدة اجتماعات عُقدت مع ادارة النادي لتجديد عقدي صحيح تماماً».

وتابع روني: «التقيت الاسبوع الماضي بالمدير التنفيذي للفريق ديفيد غيل، ولم يعطني اي ضمانات في ما يتعلق بمستقبل النادي، فقلت له بانني لن أجدد عقدي بالتالي».
وأعرب روني انه فوجىء ببعض ما كشفه فيرغوسون، وتابع: «على الرغم من الصعوبات في الآونة الاخيرة، اعرف جيداً بأنني ادين كثيراً للسير اليكس، انه مدرب كبير واب رعاني منذ انتقالي الى صفوف الفريق قادماً من إفرتون». واضاف: «اتمنى بقاء السير اليكس على رأس الجهاز الفني لمانشستر يونايتد لاطول فترة ممكنة لما فيه مصلحة الفريق». وتأتي هذه التصريحات في وقتٍ سارع فيه الإيطالي روبرتو مانشيني، مدرّب مانشستر سيتي الإنكليزي، الى نفي ما تردّد عن أن فريقه اتصل بمهاجم الغريم مانشستر يونايتد روني لضمّه الى صفوفه، متوقّعاً بقاء الأخير مع فريقه.
وقال مانشيني: «روني لاعب جيد، وأعتقد أنه سيبقى في مانشستر يونايتد، لا أعتقد أنه سيغيّر فريقه. بالنسبة إليّ هو لاعب مانشستر يونايتد، وليس من اللائق التحدث عن الموضوع».
أما البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب ريال مدريد الإسباني، الذي قيل إنه مهتمّ بالحصول على خدمات المهاجم الفذّ، فقد توقّع أيضاً أن يبقى روني (24 عاماً) مع «الشياطين الحمر».
وأضاف مورينيو مازحاً: «لكن إذا قرر مانشستر يونايتد في نهاية المطاف السماح له بالرحيل، فاتصلوا بي».
وفي معرض ردّه على سؤال عما إذا كان يتحمّس لفكرة أن يلعب روني مجدداً الى جانب زميله السابق في مانشستر يونايتد البرتغالي كريستيانو رونالدو، أجاب مدرب بورتو وتشلسي سابقاً: «نعم، لكنّه سيبقى بالتأكيد في أولد ترافورد».
ويبدو أيضاً أن توتنهام هوتسبر مهتمّ بفكرة التعاقد مع روني، بحسب مدربه هاري ريدناب الذي أشار الى أنه سيبحث الموضوع مع إدارة ناديه، لكن من المرجح أن الفريق اللندني لن يتمكن من دفع المبلغ المحدد للحصول على خدماته، والذي يقدّر بحوالى 50 مليون يورو.